القاهرة ودمشق تدعمان قضيتي فلسطين والعراق
آخر تحديث: 2006/6/23 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/23 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/27 هـ

القاهرة ودمشق تدعمان قضيتي فلسطين والعراق

مؤتمر صحفي لأحمد أبو الغيط ووليد المعلم في ختام زيارة الأسد للقاهرة (الجزيرة)
تناول وزيرا خارجية كل من مصر وسوريا الشأن الفلسطيني وما يجري من تطورات سياسية وميدانية بالأراضي المحتلة، كما عبرا في مؤتمر صحفي مشترك بالقاهرة عن دعمهما للعملية السياسية بالعراق، وأهمية الحوار الإيراني مع الغرب وتجنيب المنطقة احتمالات المواجهة.

وجاء المؤتمر الصحفي في ختام قمة بين الرئيسين السوري بشار الأسد والمصري حسني مبارك بالقاهرة اليوم تناولت الأوضاع في المنطقة.

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن الحوار الفلسطيني يدفع لإعادة تكوين منظمة التحرير الفلسطينية وانضمام حركة حماس لها، واستبعد وجود دعم لعملية السلام على جدول حكومتي تل أبيب وواشنطن.

وفي الشأن العراقي عبر عن تأييد بلاده للعملية السياسية في هذا البلد، وقال إن بلاده على اتصال دائم لدفع العلاقات بين البلدين والتي قطعها نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وفي الملف الإيراني قال المعلم إن لطهران الحق في الاستخدامات النووية السلمية وفق المعاهدة الدولية، وأضاف أن سوريا مع حق دول المنطقة في توفير تطمينات لها، وأكد أهمية الحوار بين إيران والمجتمع الدولي دون شروط لتجنيب المنطقة احتمالات المواجهة.

وعن العلاقات السورية اللبنانية قال الوزير السوري إن بلده يسعي لتحسين الأجواء، وقال إن هناك من اللبنانيين من قفز قبل إكمال التحقيقات باتهام سوريا باغتيال رفيق الحريري.

من ناحيته اعتبر وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أن استفتاء الشعب الفلسطيني على وثيقة الأسرى سيكشف إلى أين يتجه، وعبر عن دعم بلاده لما يجري من حوار بين الفصائل الفلسطينية.

وبشأن العراق قال أبو الغيط إن مصر تدعم فكرة عقد اجتماع لدول الجوار "لكننا يجب أن نطلع على جدول أعماله والأهداف المنشودة منه". كما عبر عن أمله في أن تحقق الحكومة الجديدة الأمن للشعب العراقي.

المصدر : الجزيرة