أميركا تضغط على السودان لقبول قوات أممية في دارفور
آخر تحديث: 2006/6/22 الساعة 06:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/22 الساعة 06:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/25 هـ

أميركا تضغط على السودان لقبول قوات أممية في دارفور

الحرب في دارفور أدت إلى قتل وتشريد مئات الآلاف (رويترز-أرشيف)

صعدت الولايات المتحدة من ضغوطها على السودان للقبول بنشر قوات تابعة للأمم المتحدة في دارفور، بعد رفض الحكومة القاطع للمقترح.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية آدم إيرلي إن من مصلحة السودان قبول القوات الأممية لمساندة حوالي سبعة آلاف من قوات الاتحاد الأفريقي "قليلي العتاد".

وأضاف للصحفيين أنه ما دام العنف مستمرا في دارفور فإن الحكومة السودانية ستتحمل المسؤولية "بصرف النظر عن الملابسات". واعتبر أن الخرطوم لها مصلحة كبيرة في وجود قوة أشد كفاءة في دارفور "ليس فقط لكي تكون في الجانب الصحيح من القضية وإنما أيضا لتوفير الأمن بشكل أفضل لمواطنيها".

وقال إيرلي إن الولايات المتحدة تعمل عن كثب مع الاتحاد الأوروبي وآخرين للضغط على السودان من أجل الاعتراف بالواقع في حاجتها إلى قوة للأمم المتحدة في دارفور.

وتأتي الضغوط الأميركية بعد أن رفض الرئيس السوداني عمر حسن البشير هذا الأسبوع نشر القوات الأممية، ووصفها بأنها تأتي بطموحات استعمارية وإمبريالية.

اتفاق السلام
من ناحية أخرى أكد الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو أن بلاده ستواصل العمل لحمل جميع أطراف النزاع في دارفور على الموافقة على اتفاق السلام المتعلق بهذه المنطقة.

وخلال لقاء مع الجنرال بونا ملوال الموفد الخاص للرئيس السوداني عمر البشير في أبوجا، قال أوباسانجو إن الجهود الرامية إلى إقناع المجموعات المتمردة التي لم توقع الاتفاق بعد ستتواصل.

وترفض حركة العدل والمساواة وفصيل من حركة تحرير السودان حتى الآن توقيع الاتفاق الذي أبرمته في الخامس من مايو/أيار الخرطوم والفصيل الاكبر في حركة تحرير السودان، بعد بضعة أشهر من المفاوضات.

من ناحية أخرى قالت الحكومة السودانية إن المباحثات مع متمردي الشرق ستستأنف الشهر القادم، بعد توقيع الطرفين اتفاقا لوقف أعمال العنف في العاصمة الإريترية أسمرا.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: