برلمان كردستان العراق يحتفل بانتخاب كوسرت رسول نائبا لرئيس الإقليم (الجزيرة)
أحمد الزاويتي- أربيل

صوت البرلمان الكردستاني في العراق بالإجماع على كوسرت رسول المرشح من الاتحاد الوطني الكردستاني كنائب لرئيس إقليم كردستان العراق.

وجاء إحداث المنصب بعد ما يقارب العام من انتخاب مسعود البرزاني رئيسا للإقليم، وبعد اتفاق مسبق بين الحزبين الكرديين الرئيسيين تبوأ بموجبه جلال الطالباني رئاسة العراق مدة أربع سنوات بعد أن كان مرشحا للتحالف الكردستاني وتبوأ البرزاني منصب رئيس كردستان للفترة نفسها.

ويأتي تعيين نائب لرئيس إقليم كردستان بعد شهر من توحيد إدارتي كردستان في حكومة واحدة وتشكيل الحكومة العراقية في بغداد واحتفاظ هوشيار الزيباري من الحزب الديمقراطي الكردستاني بمنصبه كوزير الخارجية.

ويرى المراقبون أن هذه التغيرات جاءت ضمن صفقة ثنائية يديرها الحزبان بدقة للحالة السياسية بالعراق في سبيل الحصول على مناصب حساسة في كل من بغداد وأربيل.

وفي حفل تنصيب كوسرت رسول، أشاد به البرزاني وقال إنه سبق وأن اشترك معه في نضاله في مناسبات متفرقة.

وأشار البرزاني للأيام السوداء في تاريخ الحزبين حيث كرر اعتذاره لعائلات ضحايا الحرب الداخلية بينهما، ذاكرا أن مصلحة القضية الكردية تكمن في تحالف ووحدة الحزبين وعلى الجانبين أن يحرصا على ذلك.

رفيق غريم فنائب
كوسرت رسول علي المولود عام 1952 في قرية شيواشوك التابعة لمحافظة أربيل، انضم في بداية حياته السياسية للحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة ملا مصطفى البرزاني.

وشارك في ثورة سبتمبر/أيلول حتى ما يسمى عند الأكراد بنكسة عام 1975 بعد فشل ثورتهم، ونفي البرزاني الأب للولايات المتحدة.

وبعد ذلك انضم رسول لجمعيات وأحزاب مختلفة لينتهي به المطاف في الاتحاد الوطني الكردستاني الغريم التقليدي للحزب الديمقراطي الكردستاني.

وشغل بعد عام 1991 مناصب مختلفة أبرزها أول رئيس وزراء لحكومة كردية تتشكل بعد أول انتخابات جرت عام 1992، لينتهي به المطاف نائبا لرئيس إقليم كردستان العراق.
______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة