وساطة بالخرطوم لإنهاء التوتر بين المحاكم وحكومة الصومال
آخر تحديث: 2006/6/21 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/21 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/25 هـ

وساطة بالخرطوم لإنهاء التوتر بين المحاكم وحكومة الصومال

المحاكم ترفض قوات أممية لكنها مستعدة لبحث المساعدات الإنسانية (رويترز)

ينتظر أن تبدأ اليوم في العاصمة السودانية الخرطوم وساطة عربية لإنهاء التوتر السائد في الصومال بين المحاكم الإسلامية والحكومة الانتقالية, في محادثات ترعاها اليمن وأثيوبيا.
 
وحسب ممثل الجامعة العربية للقرن الأفريقي سمير حسن، فإن الأمين العام عمرو موسى سينضم إلى المحادثات.
 
ويتوقع وصول وفد عن المحاكم الإسلامية إلى الخرطوم, لكن لم يعرف بعد ما إذا كانت ستشارك فيها الحكومة الانتقالية.


 
خطة أمنية
وتأتي المحادثات متزامنة مع زيارة الرئيس الصومالي عبد الله يوسف للعاصمة الأثيوبية أديس أبابا يتوقع أن يلتقي خلالها رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي, ويسلم الاتحاد الأفريقي خطة حكومته لفرض الأمن في البلاد.
 
الرئيس الصومالي اتهم المحاكم بأنها جزء من "شبكة تطرف دولية" (الفرنسية-أرشيف)
وتأتي زيارة يوسف بعد يوم فقط من اتفاق الاتحاد الأفريقي ومنظمة إيغاد ودبلوماسيين غربيين على إرسال فريق إلى الصومال لتقييم إمكانية إرسال قوات حفظ سلام, وهو ما ترفضه الحاكم الإسلامية التي تستعد من جهة أخرى للقاء وفد أممي يحاول تقصي الحاجات الإنسانية للشعب الصومالي والتي قدرها مسؤولون أمميون بـ 326 مليون دولار.
 
وقد أعلنت المحاكم أنها توافق من حيث المبدأ على محاورة الحكومة, لكن زعيمها شيخ شريف أحمد حث الدول العربية على الضغط عليها لتعدل عن استقدام قوات أجنبية.
 
شبكة دولية
وقد حمل الرئيس الصومالي على المحاكم الإسلامية واتهمهم بأنهم جزء من شبكة دولية, قائلا "إن لديهم أعوانا كثيرين من جميع مناطق العالم وهم بالآلاف" مضيفا بأنه "ما كان لهم أن يسيطروا على مقديشو لولا دعم المتطرفين من جميع أصقاع العالم".
 
ولم يحدد الرئيس الصومالي ما يقصده, لكن تصريحه جاء متزامنا مع دعوة جندايي فرايزر مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية لـ "منع تحول القرن الأفريقي إلى ملاذ للإرهابيين".
 
ودعت فريزر -من أوغندا- المحاكم الإسلامية لتسليم المشتبه بتورطهم في تفجير سفارتيها في كينيا وتنزانيا عام 1998, وهم هارون فاضل وصالح نبهان وطلحة السوداني والذين تقول واشنطن إنهم موجودون  بمقديشو.
المصدر : وكالات