هنية أكد أن أزمة الرواتب في طريقها للحل خلال اليومين القادمين (الفرنسية-أرشيف)
تعهد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية بدفع رواتب موظفي الحكومة خلال اليومين القادمين.

وقال خلال خطبته بصلاة الجمعة اليوم إن الذين يتقاضون رواتب تصل إلى 1500 شيكل أي نحو 320 دولارا ستصرف رواتبهم غدا أو بعد غد، فيما سيحصل من تزيد رواتبهم على هذا الرقم على دفعة أولى تصل إلى 320 دولارا بنفس الوقت، على أن تستكمل الحكومة دفع بقية رواتبهم في وقت لاحق.

مظاهرات
وجاءت تعهدات هنية، في ظل تزايد الضغوط على الحكومة الفلسطينية التي عجزت طوال الأشهر الثلاثة الماضية عن دفع رواتب الموظفين بسبب الحصار الذي يفرضه عليها الغرب وإسرائيل.

مظاهرات تطالب الحكومة بدفع الرواتب (الفرنسية-أرشييف) 
وقد تظاهر أمس آلاف من منتسبي الأجهزة الأمنية والعسكرية أمام المجلس التشريعي في غزة للمطالبة بصرف رواتبهم.

وقام المتظاهرون بتحطيم زجاج المجلس، وطالبوا بضرورة استدعاء الحكومة لمساءلتها عن أدائها حتى الآن.

اشتباكات داخلية
وعلى صعيد التوتر الداخلي الناجم عن الانقسام في المواقف السياسية بين القوى الفلسطينية، توفي أمس ضابط بجهاز الأمن الوقائي متأثرا بجروح أصيب بها بعد إطلاق النار عليه من مجهولين في مدينة غزة، ولم تتضح بعد ظروف الحادث.

وفي تطور آخر اندلع اشتباك بين عناصر من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وأفراد من جهاز الأمن الوقائي في بلدة عبسان شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، أسفر عن جرح ثلاثة من أعضاء جهاز الأمن الوقائي.

إشكالية الاستفتاء
وفيما يتعلق بالجدل السياسي حول اقتراح بإجراء استفتاء على وثيقة الأسرى، تمسك رئيس السلطة محمود عباس باقتراحه مؤكدا أن صلاحياته تخوله الدعوة لإجراء الاستفتاء دون الحاجة لتصديق المجلس التشريعي الذي تهيمن عليه حماس.

حماس تعتبر الاستفتاء تعديا على خيار الشعب الفلسطيني (رويترز-أرشيف)

من جانبه انتقد رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل الاستفتاء الذي يريد عباس تنظيمه، مؤكدا أنه يلغي نتيجة الانتخابات التي فازت بها الحركة في يناير/كانون الثاني الماضي.

فيما عبر رئيس الحكومة إسماعيل هنية عن قناعته بأن الاستفتاء سيزيد الضغوط على الفلسطينيين من كل الجهات.

وفي تطور غير متوقع أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي تأييدها لوثيقة الأسرى، والتأكيد على أن تحفظهم الوحيد عليها يتعلق بالبند المتعلق بالتفاوض مع إسرائيل.

اعتقال جريح
من جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال صباح اليوم جريحا فلسطينيا أثناء غارة على مستشفى في مدينة نابلس بالضفة الغربية.

وقال مصدر طبي بالمستشفى إن جواد الكعيبي يعاني من جروح عميقة في معدته بفعل رصاصات أطلقتها عليه تل أبيب الشهر الماضي، وأضاف أنه أطلع الطبيب العسكري الإسرائيلي الذي رافق قوات الاحتلال على حالة الكعيبي الصحية وأنه زوده بملفه الطبي قبل أن يتم اعتقاله.

وكانت قوات إسرئيلية دهمت مدينة نابلس الليلة الماضية حيث سمعت أصوات الرصاص، وعادة ما يقتحم جنود إسرائيليون المدينة خلال الليل لاعتقال من يشتبه في تورطه بمقاومة الاحتلال.

المصدر : الجزيرة + وكالات