سور الصين العظيم
سلمت مجموعة من الطلبة العرب في الصين مساعدة مالية رمزية لوزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار الذي زار بكين مساء أمس، وذلك في إطار حملة تبرعات شارك فيها بعض الخيرين من غير الطلبة.
 
وقالت اللجنة التي أشرفت على جمع التبرعات إن الهدف من المساهمة هو التأكيد على وقوف الطلبة العرب مع الشعب الفلسطيني في محنته الحالية، متمنين أن تكون مبادرتهم فاتحة لبقية الطلاب العرب في كل بقاع الأرض دعما لإخوانهم الفلسطينيين.
 
وأشار أحد الناشطين بالحملة مفضلا عدم نشر اسمه إلى أن الفئات الأخرى تستكمل عملية الجمع خلال الأسابيع القادمة نظرا لضيق الوقت وصعوبة حصر أماكن الوجود العربي في الصين، وهو ما كان ميسرا في التعامل مع فئة الطلبة بهذا البلد الشاسع.
 
وقال الناشط في تصريح لموفد الجزيرة نت إن الحملة لم تتعارض مع حملة الجامعة العربية بل جاءت مساندة لها, لكن اللجنة المشرفة عليها فضلت تسليم المبلغ الذي تم جمعه باليد لأعضاء الوفد الفلسطيني المشارك بالاجتماع الوزراي لمنتدى التعاون العربي الصيني بالتركيز على أن الحملة شعبية لا علاقة لها بالمؤسسات العربية الرسمية أو الحكومية داخل الصين.
 
واعتبر أن هذا النشاط -دون الإفصاح عن كمية المبلغ- إنما يهدف لحمل وتوصيل رسالة ملؤها التحدي للقرارات الجائرة التي تقودها الولايات المتحدة وإسرائيل في معاقبة الخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني.
_____________________
موفد الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة