المفخخات تضرب أنحاء بغداد رغم الخطة الأمنية (رويترز)

قال الناطق باسم القيادة الوسطى الأميركية النقيب فرانك باسكوال إنه لا علم للجيش الأميركي بوقوع غارة جوية أسفرت عن مقتل ثمانية عراقيين من عائلة واحدة بمنطقة إبراهيم بن علي شمال شرقي الفلوجة.

وأضاف باسكوال في تصريح للجزيرة أنه ليس لديه معلومات أيضا عن قتل مدنيين في العراق منذ ثلاثة أيام.

وكشف مصدر طبي في مستشفى الفلوجة أن بين قتلى الغارة على الفلوجة نساء وأطفالا، وأن ستة أشخاص آخرين قد جرحوا في القصف الذي استهدف منزلا بالمدينة.

يأتي ذلك بينما يقوم الجيش الأميركي بعملية تمشيط موسعة في جنوب بغداد بحثا عن جنديين مفقودين منذ الجمعة الماضي في هجوم على آليتهما قتل فيه جندي ثالث.

صحيفة نيويورك تايمز نشرت تفاصيل اختطاف الجنديين حيث نقلت عن شهود عراقيين أن مسلحين ملثمين تمكنوا من أسرهما في اليوسفية جنوب العاصمة إثر الهجوم.

معظم الهجمات تستهدف الدوريات الأميركية والعراقية (رويترز)

هجمات مستمرة
وفي أحدث الهجمات أعلنت مصادر أمنية عراقية أن مسلحين مجهولين اختطفوا عشرة من عمال مخبز بالكاظمية شمال بغداد. وأكدت الشرطة العثور على عشر جثث مجهولة الهوية في مناطق متفرقة من العاصمة العراقية.

وجرح ثلاثة عراقيين إثر سقوط قذائف هاون على جامعة الإمام الصادق (جامعة البكر سابقا) في شرق بغداد.

جاء ذلك بعد يوم دام أمس قتل فيه عشرات العراقيين في سلسلة تفجيرات رغم الخطة الأمنية التي تطبقها حكومة نوري المالكي منذ الأسبوع الماضي.

فقد أسفرت الهجمات التي وقعت في العاصمة العراقية وحدها عن سقوط 36 قتيلا وأكثر من 90 جريحا. وكان أعنفها ذلك الذي نفذ بسيارة مفخخة لدى مرور دورية شرطة عراقية في حي أم المعالف فأسفر عن مقتل 12 شخصا, وإصابة 38 بجروح.

وفي سامراء شمال بغداد قتل مدنيان على يد مسلحين تنكروا بزي الشرطة، كما قتل شرطي ومدني في هجومين منفصلين نفذهما مسلحون. وفي بعقوبة قتل خمسة أشخاص في أعمال عنف متفرقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات