الاحتلال يواصل استهداف قيادات فصائل المقاومة (الفرنسية)

استشهد عماد ياسين القيادي بسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ومساعده حبيب عاشور، في غارة إسرائيلية استهدفت سيارتهما على طريق صلاح الدين جنوب مدينة غزة.

وجرج شخص ثالث في الهجوم الذي استهدف السيارة بصاروخ حولها لكتلة من المعدن المحترق، وواجهت فرق الإسعاف صعوبة في استخراج جثث الضحايا.

وقد توعدت سرايا القدس بالرد على التصعيد الإسرائيلي واعتبرته سعيا لإرباك الساحة الفلسطينية. وقد اعترف جيش الاحتلال بالغارة، وقالت متحدثة باسمه إن السيارة كانت تنقل خلية تقوم بإطلاق صواريخ على جنوب إسرائيل.

الشهيد ياسين الملاحق منذ فترة كان من أبرز قادة وحدة الصواريخ بسرايا القدس المسؤولة عن سلسلة هجمات كان آخرها الأسبوع الماضي، وسقط فيها صاروخ قرب منزل وزير الدفاع عمير بيرتس.

المساعدات الدولية
سياسيا وصف وزير الإعلام الفلسطيني يوسف رزقة الآلية التي وضعتها القمة الأوروبية في بروكسل لتقديم المساعدات للفلسطينيين، بأنها تعبر عما وصفه بموقف منقوص. وقال إن حكومته كانت تتوقع موقفا أكثر إيجابية لا يخضع للضغوط الأميركية.

الدول المانحة تصر على تجاوز الحكومة في تقديم المساعدات(الفرنسية-أرشيف)
وكانت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية أعلنت بمؤتمر صحفي أمس أن الاتحاد اقترب من التوصل لاتفاق مع باقي أعضاء اللجنة الرباعية، لبدء تقديم المساعدات دون المرور بالحكومة الفلسطينية اعتبارا من يوليو/تموز المقبل.

وتغطي الخطة الإمدادات الأساسية لقطاعات الصحة والمرافق والوقود، إضافة إلى المخصصات النقدية لتأمين الاحتياجات الأساسية للفقراء.

وفي واشنطن قالت وزيرة الخارجية الأميركية إن بلادها مازالت تبحث في شأن بعض عناصر الخطة، وتوقعت قرب التوصل إلى حل. وقالت كوندوليزا رايس بمؤتمر صحفي بعد الاجتماع مع نظيرها الايطالي ماسيمو داليما إنه يجب إيجاد وسيلة للمانحين لتلبية احتياجات الشعب الفلسطيني دون مشاركة مع حكومة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

من جهة أخرى عقد الرئيس المصري حسنى مبارك محادثات بالقاهرة اليوم مع نظيره الفلسطيني محمود عباس، تناولت تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية والجهود المبذولة لدعم الحوار والتنسيق بين السلطة والحكومة بما يحقق مصلحة الشعب الفلسطيني.

وتزايدت التوقعات مؤخرا بأن تستضيف مصر قمة تجمع عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت. وكان مبارك أعلن بتصريحات صحفية أن القاهرة تقوم بإجراء اتصالات مكثفة مع الطرفين لوقف التصعيد، محذرا من أن استمرار الاعتداءات الإسرائيلية يساهم في تقويض فرص السلام.

المصدر : الجزيرة + وكالات