النائب والصحفي تويني عرف بمعارضته لسوريا (الفرنسية-أرشيف)

عينت السلطات اللبنانية قاضي تحقيق في جريمة اغتيال النائب والصحفي المعروف بمعارضته لسوريا جبران تويني. وأفادت مصادر قضائية أن المجلس الأعلى للقضاء عين القاضي جهاد الوادي بعد اكتمال نصاب أعضائه العشرة يوم الاثنين.

وكان المجلس وهو أبرز مؤسسة في السلك القضائي اللبناني تأخر في تعيين قاضي تحقيق باغتيال تويني، جراء شلل أعماله الناجم عن تدخلات السلطة السياسية في السلطة القضائية.

ويشهد لبنان أزمة سياسية بسبب الخلاف بين رئيس الجمهورية إميل لحود المؤيد لسوريا والأكثرية الوزارية والنيابية المناهضة لها، أدت لشلل العديد من المشاريع والتعيينات التي تتطلب موافقة الجهتين.

والنائب تويني اغتيل مع اثنين من مرافقيه في تفجير سيارة مفخخة يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول 2005.

ويأتي تعيين قاضي تحقيق باغتيال تويني، عقب تخويل مجلس الأمن لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري توسيع مهامها لتشمل جرائم أخرى.

وكان رئيس اللجنة القاضي البلجيكي سيرج براميرتس أشار في تقريره الثاني إلى وجود صلات محتملة بين اغتيال الحريري، وما تلاه من اغتيالات استهدفت شخصيات معارضة لسوريا وأحياء سكنية وتجارية وصناعية.

المصدر : الفرنسية