أمازيغيون مغاربة يسعون لإنشاء جمعية صداقة إسرائيلية
آخر تحديث: 2006/6/18 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/18 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/22 هـ

أمازيغيون مغاربة يسعون لإنشاء جمعية صداقة إسرائيلية

حسن السرات-الرباط

كشفت أسبوعية لوجورنال المغربية عن سعي مجموعة من الناشطين الأمازيغيين المغاربة لإنشاء "جمعية أمازيغية إسرائيلية" قانونية لربط العلاقة بينهم وبين اليهود ذوي أصل أمازيغي مغربي من الذين يعيشون بإسرائيل.
 
وتحت عنوان "جمعية أمازيغية إسرائيلية ضد التيار" أوردت لوجورنال بعددها لهذا الأسبوع أن جمعية للصداقة ستظهر في الأسابيع المقبلة معتمدة على تصريحات لأحد الساعين لتأسيس هذه الجمعية وهو بوبكر أوداعديد الذي قال "إن الجمعية سوف تناهض السامية المنتشرة في هذا البلد وسوف تنمي الثقافة الأمازيغية لدى اليهود الأمازيغ في إسرائيل".
 
وأضاف أوداعديد، وهو مدرس للغة الألمانية بالدار البيضاء، أنه ترعرع وكبر في مناطق سوس (مناطق أمازيغية تقع جنوب المغرب) "حيث لم يكن هناك فرق بين المسلم واليهودي" وأن علاقات متينة كانت "تربط بيننا وبين إخوتنا اليهود".
 
لكن انتقاله إلى الدار البيضاء جعله يكتشف مشاعر المعاداة من خلال تعابير "اليهودي حاشاك". وحسب لوجورنال، فقد وصل عدد أعضاء الجمعية إلى حوالي 20 عضوا يسكنون في المغرب، منهم محامون ومدرسون وأساتذة يفضلون عدم الكشف عن هوياتهم.
 
ويوجد على رأس جدول أعمال الجمعية المذكورة تنظيم رحلات وأسفار لأمازيغ المغرب وأمازيغ اليهود الإسرائيليين لتشجيع التعارف والتعاون الاقتصادي بين البلدين، وتقديم الخدمات الاجتماعية بالمناطق القروية الأمازيغية المغربية.
 
وقالت الصحيفة "إذا كانت هذه المبادرة تأتي ضد التيار، وفي وقت يقاطع فيه النظام المغربي علاقات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، وفي وقت تتأجج فيه مشاعر التعاطف الشعبي المغربي مع القضية الفلسطينية، فإن أوداعديد وإبراهيم أمقراز وهو أيضا من المؤسسين لهذه الجمعية، يريان أن القضية الفلسطينية استغلها السياسيون بهذا البلد لأغراض شخصية".
 
وأضافا "ونحن لا نكن لإسرائيل أي شعور بالعداء، لأن الصراع يجري بين الإسرائيليين والفلسطينيين وهو يهمهم وحدهم، وبيننا وبين تلك الحرب آلاف الكيلومترات فهي لا تهمنا".
 
ولا يتردد الواقفون وراء هذه المبادرة في الكشف عن نيتهم في المضي بسعيهم حتى يتحقق، وقد حددوا أغسطس/ آب القادم موعدا لجمعهم التأسيسي الذي يضم أعضاء من الدار البيضاء والرباط ومكناس وطنجة.
 
أما داخل إسرائيل فيذكر أوداعديد أسماء الدكتور بروس ويتزمان والباحث موشي بنعروش والصحفية ميرا عفريش كشركاء بالجمعية المنتظرة، بالإضافة إلى أسماء لأفراد يعيشون بأوروبا.
________________
الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة