مقاتلو المحاكم طلبوا من أهالي جوهر تشكيل إدارة محلية (الفرنسية-أرشيف)

قال الشيخ شريف شيخ أحمد زعيم اتحاد المحاكم الشرعية بالصومال إن قواته استولت على مدينة مهدّاي في إقليم جوبا وسط البلاد، بعد ساعات من بسط سيطرتها على مدينة جوهر آخر معاقل تحالف زعماء الحرب المدعومين من واشنطن.

وذكر أحد السكان أن المحاكم الشرعية أحكمت قبضتها على المدينة، مضيفا أن شخصين قتلا بالاشتباكات قبل أن تفر المليشيات الموالية لأمراء الحرب في اتجاه الشمال.

هذا وقد أكد شيخ شريف في تصريح للجزيرة أن قواته لن تستهدف في زحفها مدينة بيداوا العاصمة المؤقتة للحكومة الصومالية المؤقتة.

ووصلت قوات المحاكم مهداي مقتفية آثار زعماء الحرب الذين فروا من جوهر بعد استيلائها عليها بوقت سابق أمس، حيث فرضوا فيها حظر تجوال ليليا. وطالب المقاتلون الأهالي بالتشاور فيما بينهم وتشكيل إدارة محلية، بينما تتكفّل قوات المحاكم بالجانب الأمني.

البرلمان الصومالي صوت بالغالبية لصالح نشر قوات بالبلاد

وفي مدينة بيداوا وافق البرلمان على طلب الحكومة نشر قوة حفظ سلام دولية لوضع حد للفوضى التى تعيشها البلاد.

وصوت غالبية النواب لصالح خطة سلام كانت دول الايغاد قد تبنتها العام الماضي. وتنص الخطة على ضرورة ألا تتعدى مساهمة دول الجوار فيها الجانب اللوجستي والتدريب.

مكافحة الإرهاب
في غضون ذلك قالت الولايات المتحدة إنها تعد بالتعاون مع دول أخرى مشروعا لمكافحة الإرهاب، وحل المشكلات الإنسانية بالصومال.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك في تصريحات عشية اجتماع في نيويوك ضمن مجموعة تعرف باسم مجموعة الاتصال الخاصة بالصومال، أن بلاده مستعدة للعمل مع كل الأطراف للبحث عن حل سلمي وتشكيل حكومة فاعلة بالصومال.

ومن المقرر أن يشارك بالاجتماع ممثلون عن الاتحاد الأوروبي والنرويج والسويد وبريطانيا وإيطاليا وتنزانيا واليمن، برئاسة غانداي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية للشؤون الأفريقية.

من ناحية أخرى وفي إطار مساعي الجامعة العربية بعد غياب عن الأزمة الصومالية، دعا أمينها العام إلى "التوقف الفوري" عن دعم أمراء الحرب.

وحث عمرو موسى المجتمع الدولي على ضرورة دعم الحكومة الشرعية، ومساعدتها على فرض الأمن والاستقرار بالصومال.

المصدر : الجزيرة + وكالات