المحاكم الشرعية بالصومال تتقدم نحو جوهر
آخر تحديث: 2006/6/14 الساعة 12:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/14 الساعة 12:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/18 هـ

المحاكم الشرعية بالصومال تتقدم نحو جوهر

الأيام القادمة قد تشهد احتداما للمواجهات بالصومال بعد أيام من الهدوء النسبي (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة بالصومال أن قوات المحاكم الشرعية تقدمت نحو مدينة جوهر معقل أمراء الحرب, رغم تعهدها قبل أيام بعدم مهاجمة المدينة إلا في حال تعرضها لهجوم.
 
وأضاف أن ثلاثة من زعماء الحرب وهم وزير الأمن المقال محمد قنيري ووزير تأهيل المليشيات المقال بوتان عيسى، بالإضافة إلى عبدي سياد، فروا من المدينة.
 
عقوبات
وجاءت هذه التحركات بعد قرار وزراء خارجية هيئة دول شرق أفريقيا من أجل التنمية (إيغاد) فرض عقوبات على أمراء الحرب بالصومال المنتمين لما يسمى التحالف من أجل السلم ومكافحة الإرهاب.
 
وتبنى الاجتماع الوزاري في نيروبي قرارا بحظر سفر زعماء الحرب وتجميد أرصدتهم وذلك لإجبارهم على نزع أسلحتهم، وبدء إجراء مفاوضات سلام.
 
وأوضح بيان للاجتماع الذي ضم كلا من كينيا وأوغندا والسودان وجيبوتي وإثيوبيا وإريتريا وحكومة الصومال، أنه قرر "وضع قائمة بأسماء جميع الأشخاص المتورطين في تهريب الأسلحة بداعي ترهيب وإيذاء مدنيين أبرياء".
 
غيدي طالب بتحرك دولي لحل أزمة الصومال (رويترز)
دعوة للتحرك
وخلال الاجتماع ناشد رئيس الحكومة الصومالية المؤقتة المجتمع الدولي للتحرك لإيجاد حل للنزاع في بلاده "قبل أن تعم الفوضى المنطقة برمتها".
 
كما أشار علي محمد غيدي في تصريحات خاصة بالجزيرة إلى أن الهدف من دعوة حكومته لاستقدام قوات دولية للبلاد، هو بسط الأمن موضحا أن البرلمان له الحق في قبول أو رفض تلك الخطة.
 
رسالة
من جهة أخرى كشف هنري كرامتون منسق الخارجية الأميركية بمجال مكافحة الإرهاب أمام مجلس الشيوخ أن المحاكم الشرعية التي تسيطر على العاصمة مقديشو، بعثت برسالة إلى حكومته أعلنت فيها أنها ليست عدوا لواشنطن.
 
وأضاف كرامتون أن رد حكومته أوضح أن واشنطن "تتوقع منهم العمل مع الحكومة المؤقتة وتسليم مقاتلي القاعدة والمقاتلين الأجانب الذي وجدوا ملاذا آمنا بمقديشو" معترفا بأن الولايات المتحدة فوجئت بقدرة المحاكم على انتزاع السيطرة على العاصمة.
المصدر : الجزيرة + وكالات