المتظاهرون اقتحموا جلسة التشريعي ونشروا الفوضي في القاعة قبل إخراجهم (الفرنسية)

أعلن مسؤول فلسطيني أن وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار عاد إلى غزة من جولته الخارجية وبحوزته 20 مليون دولار كمساعدات للشعب الفلسطيني.

وأضاف المسؤول أن الزهار سيحول المبلغ إلى وزارة المالية الفلسطينية.

يأتي ذلك بعد ساعات فقط من اقتحام موظفين فلسطينيين يطالبون بصرف رواتبهم جلسة المجلس التشريعي في رام الله مرددين هتافات معادية للنواب.

وقام بعض الموظفين الذين يمثلون نقابات العاملين بالحكومة برشق أعضاء المجلس بزجاجات المياه البلاستيكية وعلب المحارم الورقية، فيما دخل بعضهم الآخر في جدال حاد مع بعض النواب قبل أن يتم إخراجهم من القاعة بعد تعليق جلسة المجلس.

وفي رد فعل مباشر على ما جرى اتهمت حركة حماس منتسبين لحركة فتح باقتحام المجلس، معتبرة أن ما جرى هو جزء من مخطط للانقلاب على الحكومة الفلسطينية التي شكلتها الحركة.

واتهم المتحدث باسم كتلة حماس في المجلس التشريعي صلاح البردويل الرئيس الفلسطيني بمحاصرة الحكومة وبأنه يوعز بهذه المظاهرات ضدها.

عباس وهنية اتفقا على دمج قوة الداخلية بالشرطة (الفرنسية)
القوة التنفيذية
من ناحية ثانية قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إنه اتفق مع الرئيس عباس الذي التقى به في غزة على تفريغ أفراد القوة التنفيذية وتدريبهم بحيث يكونوا موظفين ضمن الأجهزة الأمنية وخاصة الشرطة.

وقال عضو المجلس التشريعي محمد دحلان الذي شارك في اللقاء إنه تم التوافق بين عباس وهنية "على ضرورة إخلاء أفراد القوة من الشوارع.

وفي ختام لقاء هو الرابع من نوعه بين عباس وهنية، عبر الأخير عن أسفه لمقتل عضو من كتائب القسام وجرح مسؤول من الأمن الوقائي في اشتباك بين الطرفين في خان يونس بقطاع غزة.

وقال هنية نداؤنا لأبناء الشعب الفلسطيني عليكم حماية الوحدة الوطنية وصون الدم الفلسطيني يجب الوقف المطلق لكل التراشق بالنار".

وكان المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري اتهم مجموعة من الأمن الوقائي كانت في سيارة تقل مدير الجهاز في خان يونس رفعت كلاب بإطلاق النار على صلاح الأسطل (28 عاما) عضو كتائب القسام مما أدى لمقتله. ولكن مسؤولا بالجهاز التابع لعباس اتهم حماس بإطلاق سبع رصاصات على كلاب -وهو عضو بحركة فتح- مما أدى إلى إصابته في قدمه.

وكان عباس الذي التقى مع 13 فصيلا أمس بحضور هنية قال إن الفصائل اتفقت على استئناف الحوار على أساس وثيقة الأسرى ولمدة أسبوع في غزة ابتداء من اليوم. وكرر تأكيده على إجراء الاستفتاء إذا لم يتمكن المتحاورون من التوصل لاتفاق وطني خلال هذه المدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات