نوري المالكي يعتبر الصحفيين الذين قتلوا في العراق شهداء الحقيقة (رويترز-أرشيف)

قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن مائة وستين صحفيا قتلوا في العراق منذ سقوط نظام صدام في أبريل/نيسان 2003.

ونقل عن المالكي قوله -خلال لقاء جمعه مع عدد من رؤساء تحرير الصحف المحلية ومديرين لفضائيات عراقية- إن "عدد الشهداء الذين سقطوا من الإعلاميين في العراق يبلغ مائة وستين شهيدا، من بينهم أربعون شهيدا من الفضائية العراقية وحدها".

وأوضح المالكي أن "هؤلاء الشهداء مجاهدون من أجل الكلمة الحقيقية، ويعلم الجميع أن من يعمل في الإعلام يواجه هذا الوحش الإرهابي الذي يتمرد في العراق والذي يستشري ولم يحترم رسالة أحد الدينية منها أو الإعلامية أو السياسية أو الاجتماعية".

قانون الإرهاب
من ناحية أخرى حذر المالكي وسائل الإعلام العراقية من مغبة الترويج للإرهاب، مؤكدا أن قانون مكافحة الإرهاب الذي سيدخل حيز التنفيذ قريبا "سيطال الكثير من الممارسات الإعلامية".

وقال "نعتبر الممارسات التي تصدر من عدد من القنوات الفضائية العراقية مثل عرض الزرقاوي يتهدد ويتوعد ويطلق العيارات النارية أو عرض أشرطة بن لادن إرهابا".

وأضاف "كذلك عرض صور المخطوفين وهم يذبحون ويقتلون نعتبره تشجيعا على الإرهاب".

 كما حذر المالكي وسائل الإعلام "من عرض الصور التي تدخل في تفاصيل الجريمة والضحية وصور الدم والمعاناة لأنها ستترك آثارا نفسية على جميع الأطفال الذين يشاهدونها.

المصدر : الفرنسية