محمود الهويسة أجل المحاكمة لإتاحة الوقت للطرفين لتقديم أدلة موثقة (الفرنسية)

أرجأت محكمة ليبية اليوم محاكمة خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني إلى الـ20 من هذا الشهر, وذلك بعد أقل من ساعة على جلسة المحاكمة التي استؤنفت صباح اليوم بحضور جميع المتهمين ومحاميهم.
 
وقرر قاضي محكمة جنايات طرابلس محمود الهويسة أن تكون جلسات المحاكمة أسبوعية, نظرا للوقت الطويل الذي استغرقته محاكمة هذا الكادر الطبي المتهم بنقل الفيروس المسبب لمرض الإيدز (HIV) إلى 426 طفلا ليبيا.
 
وأوضح القاضي أنه أرجأ المحاكمة لإتاحة مزيد من الوقت أمام الطرفين لتقديم أدلة موثقة إلى المحكمة وإعداد قوائم الشهود. وقد أعرب محامو المتهمين عن استيائهم من التأجيل, قائلين إنهم يأملون الإسراع بالإفراج عن المتهمين لأن القضية استغرقت سبع سنوات حتى الآن.
 
المحامون أعربوا عن استيائهم من التأجيل (الفرنسية)
وعقدت الجلسة الأخيرة يوم 11 مايو/أيار الماضي, وأرجئت إلى هذا اليوم مع استمرار حبس المتهمين. وكان حكم على الممرضات والطبيب الموقوفين منذ 1999 بالإعدام في السادس من مايو/أيار 2004 في بنغازي, بعد إدانتهم بتهمة نقل الفيروس أثناء عملهم في مستشفى المدينة إلى الأطفال الـ426 الذين توفي 51 منهم حتى الآن.
 
واستأنف المتهمون الذين يدفعون ببراءتهم، الحكم أمام المحكمة العليا الليبية التي أمرت يوم 25 ديسمبر/كانون الأول الماضي بإعادة محاكمتهم.

المصدر : وكالات