أعمال العنف بالعراق مستمرة رغم الوجود العسكري للقوات الأجنبية (الفرنسية-أرشيف)
أبلغ العراق مجلس الأمن الدولي رسميا برغبته في استمرار الوجود العسكري للقوات المتعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة في الوقت الراهن، معتبرا أن قوات الجيش والشرطة العراقية غير مستعدة حتى الآن لضمان الأمن وحدها.

وقال وزير الخارجية هوشيار زيباري في رسالة بتاريخ التاسع من يونيو/حزيران ووزعت بالأمم المتحدة الثلاثاء "إنه يينما حقق شعب العراق إنجازات عظيمة في مجال التطور السياسي فإن استمرار تفويض القوات المتعددة الجنسيات في العراق ما يزال ضروريا وأساسيا لأمن البلاد".

وكان مجلس الأمن أصدر يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني قرارا مدد بموجبه تفويض القوة المتعددة الجنسيات حتى نهاية عام 2006، لكنه دعا إلى مراجعته بحلول 15 يونيو/حزيران، ونص القرار على أن المجلس سينهي التفويض في أي وقت إذا طلبت الحكومة العراقية ذلك.

ويخول القرار القوة المتعددة الجنسيات الاستمرار في اعتقال الأشخاص واحتجازهم في العراق، ويوجد 15387 معتقلا بالمعتقلات الأميركية حتى نهاية أبريل/ نيسان بزيادة نسبتها 7.5% عن نهاية فبراير/شباط وفقا لأحدث تقرير للأمم المتحدة بشأن حقوق الإنسان في العراق.

ويوجد نحو 130 ألف جندي أميركي بالعراق يمثلون الجانب الأكبر من القوة المتعددة الجنسيات، ويقترب عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا بالعراق منذ الغزو في مارس/آذار 2003 من 2500 جندي مما أثار استياء الرأي العام الأميركي.

المصدر : رويترز