المواجهات بين المحاكم وأمراء الحرب توقفت خلال الأيام الماضية(الفرنسية)

أرجأ برلمان الصومال التصويت على طلب الحكومة بالاستعانة بقوات أجنبية لوضع حد للعنف في البلاد إلى جلسة الغد, في ظل معارضة المحاكم الإسلامية لمثل ذلك الطلب.
 
ويرفض برلمانيون السماح لدخول قوات أجنبية خاصة من دول الجوار خاصة من السودان وأوغندا التي وافق مجلس الوزراء على السماح بدخولها في 21 مايو/ أيار الماضي.
 
وقال أعضاء بالبرلمان في وقت سابق إن قوات الجيران لا يمكن أن تكون محايدة لأنها دخلت في حروب ومواجهات سابقة في الصومال.
 
وطلبت الحكومة في فبراير/ شباط العام الماضي من الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية إرسال ما بين 5000 و7500 جندي لمساعدة الحكومة في تشكيل قوات للشرطة والجيش, وقد أيد الاتحاد الأفريقي ذلك مشترطا موافقة القادة الصوماليين على المقترح.
 
رفض
وكان زعيم المحاكم الشرعية الشيخ شريف شيخ أحمد التي تسيطر قواته على العاصمة مقديشو رفض نشر قوات دولية في بلاده. وربط شريف شيخ أحمد بين استمرار التفاوض مع الحكومة ووقف طلبها بتدخل القوات الأجنبية.
 
من جهة أخرى أعلن تحالف أمراء الحرب أنهم مستعدون للرد على أي هجوم قد تشنه قوات المحاكم الإسلامية على معقلهم في جوهر شمالي مقديشو.
 
وقال أحد قادة التحالف إن قواته لن تصدر أي أمر بالهجوم إلا في حال تعرضت لهجوم من قبل المحاكم.

المصدر : الجزيرة + وكالات