مقتل عشرة ببغداد وبعقوبة واستعدادات لحملة أمنية واسعة
آخر تحديث: 2006/6/12 الساعة 17:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/12 الساعة 17:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/16 هـ

مقتل عشرة ببغداد وبعقوبة واستعدادات لحملة أمنية واسعة

جرحى انفجار جنوب بغداد (الفرنسية)

 

قتل عشرة عراقيين من بينهم أربعة جنود وجرح 12 آخرون في بغداد وبعقوبة بمحافظة ديالى اليوم في انفجارين بعبوة ناسفة وسيارة مفخخة.

 

فقد قتل ستة من موظفي وزارة النفط العراقية وجرح 12 آخرون في انفجار عبوة ناسفة عند مرور حافلة كانت تقلهم بالقرب من مصفاة الدورة جنوب بغداد.

 

وفي بغداد أيضا أطلق مسلحون مجهولون النار على مدرس ومدرسة في منطقة الشعلة شمال بغداد ما أدى إلى إصابتهما بجروح.

 

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد قتل أربعة أشخاص من أسرة واحدة واعتقل 17 آخرون في حملة مداهمات شنتها قوات أميركية وعراقية فجر اليوم بمنطقتي الهاشمية والحديد في المدينة, كما أفادت مصادر أمنية عراقية.

 

حطام المنزل الذي قتل فيه أبو مصعب الزرقاوي (الفرنسية)
كما أعلن مصدر عسكري عراقي مقتل أربعة جنود مساء أمس في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري على نقطة تفتيش للجيش غرب المدينة بين بعقوبة والغالبية. وكانت القوات الأميركية أعلنت مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي شمال بعقوبة الأربعاء الماضي.

 

وفي كركوك شمال بغداد قتل أحد الأشخاص وجرح آخران في انفجار عبوة استهدفت دورية للشرطة.

 

وفي محافظة العمارة جنوب العراق أعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من اليوم على خلفية مقتل 10 عراقيين وإصابة 15 آخرين أمس بنيران القوات البريطانية أثناء قيامها بمداهمات لعدد من أحياء مدينة العمارة.

 

كما شهد جنوب العراق أمس قيام مئات المتظاهرين من أنصار المرجع الشيعي العراقي آية الله محمود الحسني بمهاجمة القنصلية الإيرانية بكربلاء ورشقوها بالحجارة ما اضطر حراس القنصلية لإطلاق الرصاص في الهواء لتفريق المتظاهرين.

 

التظاهرة التي شارك فيها أكثر من 500 متظاهر جاءت على خلفية ما بثته قناة "الكوثر" الإيرانية من أن الحسني ليس مرجعا دينيا لأنه خرج عن المألوف بالنسبة للشيعة وأنه مطلوب للعدالة.

 

معتقلون عراقيون في بعقوبة(رويترز)
خطة أمنية

في هذه الأثناء ينتظر أن تعلن حكومة المالكي وفريقها الأمني الجديد في غضون أيام خطة أمنية واسعة النطاق لمنطقة بغداد ومحيطها. ويتوقع أن تتركز الخطة الأمنية على شن حملات اعتقال واسعة تستهدف من تصفهم بالإرهابيين وخلايا القاعدة.

 

في هذا السياق قال مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي إن "معلومات حيوية للاستخبارات" عثر عليها في المنزل الذي قتل فيه الزرقاوي الأربعاء. وأكد أن لدى الحكومة "خططا جيدة جدا ومفصلة جدا من أجل أمن بغداد وأمن ديالى ولضمان أمن المناطق الأخرى في العراق".

  

وبدوره أكد قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال جورج كيسي وجود هذه الخطة وقال "أعتقد أن ما سنشهده هو عملية أمنية معززة أعلن عنها رئيس الوزراء العراقي داخل بغداد خلال الأسبوع المقبل وتعزيز الإجراءات الأمنية في منطقة بغداد".

 

جمود سياسي

مطالبات بتقليص صلاحيات محمود المشهداني (الفرنسية)
على الصعيد السياسي فشل مجلس النواب في عقد جلسة كانت مقررة أمس بسبب الخلاف على صلاحيات رئيسه.

رئيس الحكومة نوري المالكي الذي اجتمع بأعضاء البرلمان من أجل حل هذه الأزمة فشل هو الآخر في هذا الاتجاه.

وتطالب ثلاث قوائم هي الائتلاف العراقي الشيعية والتحالف الكردستاني والقائمة الوطنية العراقية بزعامة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي بتحديد صلاحيات رئيس المجلس وربطها بالهيئة الرئاسية للمجلس أي بالرئيس ونائبيه.

إلا أن جبهة التوافق العراقية السُنية التي ينتمي إليها رئيس المجلس محمود المشهداني تصر على منحه صلاحيات واسعة. وقال النائب طه اللهيبي عن التوافق "بعد أن وافقنا وأخذنا رئاسة البرلمان فوجئنا بمصادرة حقوق رئيس البرلمان". ويؤخر هذا الخلاف إقرار النظام الداخلي للمجلس.

وفضلا عن مشكلة صلاحيات رئيس مجلس النواب المستحدثة, جدد زعيم لائحة الائتلاف الموحد الشيعية رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بالعراق عبد العزيز الحكيم أمس مطالبته بإقامة فدرالية في جنوب العراق ووسطه.

وترفض القوى السنية في العراق هذا المطلب باعتباره خطوة نحو تقسيم العراق وتفكيكه إلى كيانات متفرقة. ويرفض السنة مقارنة إقليم الجنوب المقترح بإقليم كردستان شمال العراق, باعتبار أن الأخير له وضع خاص منذ فترة بعيدة.

المصدر : وكالات