فؤاد السنيورة قال إن لبنان يولي براميرتس ثقته الكاملة (الفرنسية) 

رحبت دمشق على لسان وزير إعلامها محسن بلال بتقرير لجنة التحقيق الدولي في اغتيال رفيق الحريري بعد يومين من تسليمه إلى الأمن العام للأمم المتحدة.

وقال بلال في تصريحات صحفية نشرت اليوم إن دمشق "مرتاحة مبدئيا لتقرير لجنة التحقيق وهي الآن تعكف على دراسته لإبداء ملاحظاتها النهائية حوله".

وأضاف في أول رد سوري رسمي على التقرير الذي نشر السبت أن التقرير مهني إلى حد ما ويبتعد عن التسييس.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن وزير الإعلام قوله أيضا إن بلاده ماضية في اكتشاف الحقيقة والقتلة ليس لأنها متهمة بل لأنها منطلقة من البراءة وتعمل من أجل الحقيقة.

وكان التقرير قد أشار إلى أن تعاون سوريا مع اللجنة مرضي، كاشفا أن اللجنة قدمت 16 طلب مساعدة رسميا إلى دمشق من أجل الحصول على "معلومات محددة ومفصلة" على علاقة بتحقيقاتها.

تعليق السنيورة
وفي بيروت أشاد رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة بتقرير رئيس لجنة التحقيق القاضي البلجيكي سيرج براميرتس. وقال في تصريحات نشرتها صحيفة "النهار" إن بلاده تولي براميرتس ثقتها بكفايته وبكل ما يتوصل إليه من نتائج.

ونفى السنيورة أن يكون بصدد المقارنة بين رئيس اللجنة الحالي وسلفه الألماني ديتليف ميليس مكررا رغبة بيروت في الوصول إلى الحقيقة في موضوع الاغتيال.

وجاء تصريح السنيورة بعد يوم من اعتبار وزير العدل اللبناني شارل رزق أن تقرير براميرتس يدل على أداء مهني عال.

التقرير أشار إلى احتمال تنفيذ الجريمة وفق مبدأ التجزئة (الفرنسية)
وقال إن التقرير مفيد وإيجابي لبيروت ودمشق وإنه أبعد التحقيق عن التجاذبات السياسية المحلية.

وكان دبلوماسي غربي قد قال في وقت سابق إن التقرير يبدو حذرا على المستوى السياسي، ولا يسعى إلى اتهام أحد.

وأضاف أنه من الواضح أن القاضي براميرتس لا يريد استفزاز السوريين لأنه يتصرف كخبير هدفه تعزيز الأدلة قبل إحالتها إلى محكمة دولية "وهذا الأمر سيستغرق وقتا".

صفة دولية
وكان براميرتس قد أشار في تقريره إلى الطابع المعقد لعمل اللجنة، مشددا على أن 24 تحقيقا لا تزال مستمرة، وقد تم تقديم 32 طلبا إلى 13 دولة، الأمر الذي يضفي صفة دولية على هذا التحقيق.

وأوضح التقرير أن "الانفجار ناجم عن عبوة ناسفة قوية جدا تحتوي على ما يوازي 1200 كلغ على الأقل من مادة TNT مما يرجح تفجيرا فوق الأرض لا تحتها.

وأشار إلى احتمال أن تكون العملية خطط لها ونفذت بناء "على مبدأ التجزئة" وهذا يعني عملية معقدة يتم الفصل فيها بين مختلف أجزائها، وتنفذها أفراد أو مجموعات غير مطلعين على جوانب أخرى من العملية أو المشاركين الآخرين فيها.

يُذكر أن براميرتس سيقدم الأربعاء المقبل إيجازا عن التقرير لأعضاء مجلس الأمن الدولي الذي سيبت من جهته في طلب تمديد مهمة اللجنة، وفقا لرغبة الحكومة اللبنانية التي تحظى بدعم رئيس اللجنة نفسه.

المصدر : وكالات