الخلافات ترجئ جلسة البرلمان العراقي
آخر تحديث: 2006/6/11 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/11 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/15 هـ

الخلافات ترجئ جلسة البرلمان العراقي

محاولات نزع الصلاحيات من العرب السنة ما زالت مستمرة (الفرنسية-أرشيف)

أرجأ مجلس النواب العراقي جلسته التي كان من المفترض عقدها اليوم إلى الأحد المقبل بسبب عدم اكتمال النصاب، وذلك على خلفية الجدل القائم بين نواب البرلمان إزاء صلاحيات رئيس المجلس.

وقد فشل رئيس الحكومة نوري المالكي خلال اجتماعه أمس بأعضاء البرلمان في حل هذه الأزمة التي تتركز حول صلاحيات رئيس المجلس، حيث تطالب ثلاث قوائم هي الائتلاف العراقي الموحد والتحالف الكردستاني والقائمة الوطنية العراقية بتحديد هذه الصلاحيات وربطها بالهيئة الرئاسية للمجلس أي بالرئيس ونائبيه.

وتصر جبهة التوافق العراقية السنية التي ينتمي إليها رئيس المجلس محمود المشهداني على منح صلاحيات واسعة لرئيس مجلس النواب، ويؤخر هذا الجدل إقرار النظام الداخلي للمجلس.

وقال النائب طه اللهيبي عن جبهة التوافق السنية إن "رئاسة مجلس النواب حسبت لنا في المفاوضات مقابل التخلي عن ثلاث وزارات خدمية"، وأضاف "بعد أن وافقنا وأخذنا رئاسة البرلمان فوجئنا بمصادرة حقوق رئيس البرلمان".

وكانت آخر جلسة للبرلمان الأسبوع الماضي قد شهدت مشادة كلامية بين نواب البرلمان ورئيسه على صلاحيات الرئيس، وتضم هيئة الرئاسة في البرلمان بالإضافة إلى محمود المشهداني رئيس البرلمان الشيخ خالد العطية النائب الأول (شيعي) وعارف طيفور النائب الثاني (كردي).

القاعدة تعهدت بضربات كبرى بعد رحيل الزرقاوي (رويترز-أرشيف)
القاعدة تتوعد
وعلى صعيد تداعيات مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبي مصعب الزرقاوي تعهد التنظيم اليوم بشن هجمات كبرى "تزلزل العدو".

وقال التنظيم في بيان نشر على موقع على الإنترنت إن مجلس شورى تنظيم القاعدة عقد اجتماعا عقب مقتل الزرقاوي لبحث الإستراتيجية وتجديد البيعة لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة العالمي، دون أن يذكر اسم خليفة الزرقاوي.

وأوضح البيان أن التنظيم سيتعاون في عملياته الميدانية مع بقية فصائل شورى المجاهدين.

وزير الدفاع
من جانبه تعهد وزير الدفاع الجديد عبد القادر محمد جاسم بجعل وزارته حارسا أمينا لحياة كل العراقيين بدون تفريق وأن تكون وزارته بعيدة عن التسييس والتحزب والولاءات الفئوية العنصرية والطائفية الضيقة.

وقال الوزير في بيان خاص إن المرحلة القادمة ستشهد نشاطا ملحوظا لقوات الجيش وبالتعاون والتنسيق مع الأجهزة الأمنية الأخرى في مطاردة فلول الإرهاب والانقضاض على أوكاره ضمن الخطة الأمنية التي سيتم تنفيذها بين لحظة وأخرى، في إشارة إلى الخطة التي أعلن عنها في وقت سابق رئيس الحكومة.

من جهة أخرى جدد زعيم لائحة الائتلاف العراقي الموحد الشيعية رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم اليوم مطالبته بإقامة فدرالية بالعراق باعتبارها الحل الأمثل لمشاكل هذا البلد.

العنف يتواصل رغم تعهدات الحكومة (الفرنسية)
تطورات أمنية
في الشأن الأمني قتل خمسة عراقيين على الأقل بينهم امرأة وأصيب 15 آخرون من جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في اشتباكات مع القوات البريطانية بمدينة العمارة جنوبي العراق.

وقال مصدر عسكري بريطاني إن جنديا بريطانيا أصيب بالهجوم، لكنه رفض تحديد عدد المهاجمين أو هوياتهم.

وفي حادث آخر قالت الشرطة العراقية إن مدير شرطة الرصافة في بغداد أصيب بجروح خطيرة وقتل سائقه لدى انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور موكبه على الطريق السريع.

الإفراج يأتي ضمن خطة للإصلاح الوطني (رويترز)
وفي كركوك قتل مدنيان في حادثين منفصلين، كما لقي رجل وامرأة مصرعهما بانفجار سيارة مفخخة في مدينة الفلوجة، كما أصيب خمسة مدنيين في العاصمة العراقية بانفجار قنبلة استهدفت دورية للشرطة.

230 معتقلا
وفي شأن آخر أطلقت القوات الأميركية سراح 230 معتقلا عراقيا كانوا محتجزين في سجونها في العراق في ضوء المبادرة التي أطلقها رئيس الوزراء لتحقيق المصالحة الوطنية بالبلاد.

وكان المالكي قد أعلن الثلاثاء الماضي أنه أمر بإطلاق سراح 2500 معتقل معتبرا ذلك الخطوة الأولى في طريق المصالحة الوطنية.

المصدر : وكالات