إسماعيل هنية يرفض إجراء الاستفتاء ويعتزم لقاء محمود عباس الليلة (الفرنسية-أرشيف)

 
رفضت الحكومة الفلسطينية التي تقودها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قرار الرئيس محمود عباس إجراء استفتاء على وثيقة الأسرى واعتبرته انقلابا ضدها.

ودعا أحد أبرز نواب حماس مشير المصري الفلسطينيين إلى مقاطعته محملا الرئيس الفلسطيني مسؤولية العواقب الخطيرة التي قد تنتج عن الاستفتاء على الوثيقة التي تعترف ضمنا بإسرائيل.

وأضاف المصري أن الاستفتاء "مرفوض وبالتالي سنتخذ كل الوسائل القانونية للحيلولة دون إجرائه".

من جانبه قال الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري في حديث للجزيرة إن أسرى الحركة أعلنوا اليوم انسحابهم من الوثيقة.

كما أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تحفظها على دعوة الرئيس الفلسطيني للاستفتاء، ودعت لاحترام إرادة الأسرى والأهداف التي أرادوا تحقيقها من إصدار الوثيقة.

وقالت الجبهة في بيان لها إنها لا ترى أي ضرورة للدعوة إلى الاستفتاء على الوثيقة فالحوار لا يزال مستمرا.

محمود عباس يلقي كلمة يشرح فيها أسباب لجوئه للاستفتاء (الفرنسية-أرشيف)

هنية وعباس
أما رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية فقال إنه سيلتقي اليوم الرئيس محمود عباس لإبلاغه رفضه إجراء الاستفتاء.
 
وأوضح هنية "خلال هذا اللقاء مع عباس سأبحث مخاطر الاستفتاء".
 
وقد وصل الرئيس عباس إلى قطاع غزة اليوم.

من جانبه أعلن المكتب الإعلامي للمجلس التشريعي أن رئاسة المجلس دعت إلى عقد جلسة طارئة الاثنين لبحث قانونية الدعوة للاستفتاء على وثيقة الأسرى.

جاء ذلك بعد وقت قصير من إصدار محمود عباس مرسوما رئاسيا دعا بموجبه الشعب الفلسطيني إلى الاستفتاء على وثيقة الأسرى في الـ26 من الشهر المقبل.

وتضمن نص المرسوم "إنني كرئيس لمنظمة التحرير ورئيس للسلطة الوطنية قررت أن أمارس هذا الحق والواجب الدستوري بالاستفتاء على وثيقة الوفاق الوطني وثيقة الأسرى الذي اقتضته ضرورة حماية المصالح العليا للشعب الفلسطيني ودرء المخاطر  المحدقة".

وفي كلمة مطولة ألقاها في مقره قبل الإعلان عن المرسوم أشار عباس إلى أنه "لا يمكن الاستمرار في الحوار من أجل الحوار، لكن إذا تم التوصل إلى اتفاق قبل موعد الاستفتاء فلن يكون هناك حاجة للاستفتاء".

وقال الرئيس الفلسطيني إن الاستفتاء ليس غاية وليس مطمحا وليس هناك في القانون الأساسي ما يمنع من  إجراء الاستفتاء والأصل الإباحة.

وشرح عباس في كلمته الأسباب التي دعته إلى اتخاذ قرار الدعوة إلى الاستفتاء لا سيما الحصار الاقتصادي والسياسي المفروض على الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات