جمعية سياسية ثانية تشارك بالانتخابات التشريعية بالبحرين
آخر تحديث: 2006/6/10 الساعة 06:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/10 الساعة 06:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/14 هـ

جمعية سياسية ثانية تشارك بالانتخابات التشريعية بالبحرين

أعلنت مجموعة سياسية بحرينية ثانية هي جمعية العمل الوطني الديمقراطي (يسار) مشاركتها بالانتخابات التشريعية المقررة نهاية 2006 بعد أن كانت قد قاطعت الانتخابات السابقة عام 2002.

وقد اتخذ القرار بأغلبية الأصوات خلال المؤتمر الثالث للجمعية وهي ائتلاف يسار وقوميين ومستقلين، لتكون بذلك ثاني جمعية من جمعيات تحالف رباعي للمعارضة البحرينية تعلن موافقتها على المشاركة بالانتخابات المقبلة.

وقال رئيس الجمعية إبراهيم شريف إن قرار المشاركة في الانتخابات "يمثل خطوة صعبة.. لكننا اجتزناها بنجاح".

وأوضح "أن مؤيدي المشاركة ومؤيدي المقاطعة داخل الجمعية يعملون ضمن فريق واحد" مشيرا إلى أن "الخلاف ليس على القضية الدستورية مثلا بل على التكتيك الذي يتعين علينا اتباعه".

واعترف شريف أن الفترة القصيرة الباقية للانتخابات التشريعية "تجعل المهمة صعبة" لأن الجمعية ليست "تنظيما جماهيريا واسعا" مضيفا "هذا ما يجعل الاستعداد للانتخابات عملية تحتاج لجهود مضاعفة من تنظيمنا".

وكانت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية (شيعية) وأكبر جمعيات تحالف المعارضة، قد حسمت أمرها في مايو/أيار الماضي بعد أن صوت مجلس الشورى فيها بالأغلبية لصالح المشاركة في الانتخابات.



موقف غامض
ولم تتخذ اثنتان من جمعيات التحالف الرباعي هما التجمع القومي الديمقراطي (قوميون بعثيون) والعمل الإسلامي (شيعية تمثل تيار الشيرازيين) قرارا رسميا بعد، حول المشاركة في الانتخابات أو استمرار المقاطعة.

وكانت الجمعيات الأربع قد قاطعت الانتخابات التشريعية عام 2002 للمرة الأولى منذ 27 عاما، احتجاجا على التعديلات الدستورية وخصوصا تقاسم سلطة التشريع بين مجلس النواب (المنتخب) ومجلس الشورى (المعين) وعدم إجازة الدستور من جمعية منتخبة.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات البلدية والتشريعية هذا العام في البلاد، لكن الحكومة لم تعلن حتى الآن موعد إجراء هذه الانتخابات رغم تأكيدات مسؤولين أن الانتخابات لن تؤجل وستجري أواخر هذا العام.

المصدر : الفرنسية