افتتاح قمة رؤساء تجمع الساحل والصحراء في ليبيا
آخر تحديث: 2006/6/2 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصدر أمني لمراسل الجزيرة: الجيش اللبناني لا يشارك في المعارك عند المنطقة الحدودية
آخر تحديث: 2006/6/2 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/5 هـ

افتتاح قمة رؤساء تجمع الساحل والصحراء في ليبيا

معمر القذافي شدد على ضرورة حل النزاع السوداني التشادي وتسوية ملف دارفور (الفرنسية)

بدأت في مدينة سرت الليبية اليوم ولمدة يومين أعمال قمة تجمع دول الساحل والصحراء الذي يضم في عضويته 23 دولة.

وفي كلمته الافتتاحية دعا الزعيم الليبي إلى وضع حد للنزاع في إقليم دارفور غرب السودان. وقال "إن العلاقة بين تشاد والسودان يجب أن تعود إلى طبيعتها" محذرا من أن استمرار النزاع بين البلدين سيفتح الطريق أمام تدخل قوات منظمة حلف شمال الأطلسي.

وقال معمر القذافي إن الرئيس التشادي إدريس ديبي الذي تغيب عن القمة رحب باقتراح إرسال فريق لتقصي الحقائق بشأن الموقف بين تشاد والسودان.

وينتظر أن يبحث ممثلو الدول الأعضاء الـ 23 عملية السلام في دارفور بعد توقيع اتفاق  السلام في أبوجا، وفق ما ورد على جدول أعمال الاجتماع.

من جهته قال وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية السماني الوسيلة إن وفد بلاده تقدم بمشروع بيان لدعم اتفاق السلام الموقع بين الحكومة وحركة تحرير السودان في أبوجا.

وأضاف أن البيان يناشد "المجتمع الدولي تأييد الاتفاق وتقديم الدعم العاجل للاتحاد الأفريقي حتى يتمكن من تطبيقه حسب الجدول الزمني المحدد".
مبارك غادر القمة فور إلقاء كلمته (الفرنسية)
ميثاق طرابلس
كما أعلن الوزير السوداني أن القمة "ستستعرض ما تم اتخاذه من قرارات منبثقة من ميثاق طرابلس وأهمها إنشاء قوة مشتركة من السودان وتشاد وأفريقيا الوسطى والاتحاد الأفريقي".

فيما طالب إسماعيل محمود هوري نائب رئيس الوزراء الصومالي بنشر قوات دولية تتكون من تجمع الساحل والصحراء والاتحاد الأفريقي والدول العربية، للحفاظ على الأمن في الصومال.

من جهة أخرى غادر الرئيس المصري حسنى مبارك ليبيا، عقب إلقاء كلمته بالجلسة الافتتاحية التي شارك فيها11 رئيس دولة منهم رؤساء سيراليون وغينيا بيساو وبوركينا فاسو ومالي وبنين وجمهورية أفريقيا الوسطى والصومال.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: