معتقلون إسلاميون بالمغرب يضربون احتجاجا على أوضاعهم
آخر تحديث: 2006/5/9 الساعة 14:20 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/9 الساعة 14:20 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/11 هـ

معتقلون إسلاميون بالمغرب يضربون احتجاجا على أوضاعهم

الجماعات الإسلامية احتجت على الأحكام القاسية الصادرة بحقها (الفرنسية-أرشيف)

عمر الفاسي-الرباط
أعلن أعضاء الجماعات الإسلامية المعتقلين في السجون المغربية إضرابهم عن الطعام وجددوا المطالبة بإطلاق سراحهم ووجهوا عريضة إلى الحكومة للاحتجاج على الأحكام القاسية الصادرة بحقهم.

وقال شيوخ السلفية الجهادية في السجن المركزي بالقنيطرة في عريضتهم إن الولايات المتحدة التي كانت أكبر دولة مستهدفة بالإرهاب في 11 سبتمبر/أيلول 2001 وتضررت كثيرا لم تستطع أن تقدم للمحاكمة سوى شخص واحد هو زكريا الموسوي في حين أن مئات المغربيين يقبعون في السجون المغربية بتهمة الإرهاب.

واحتجت الجماعات الإسلامية على وجه الخصوص على "الأحكام القاسية الصادرة ضد الإسلاميين بعد أحداث 16 مايو/أيار 2003 والتي تم إصدارها بناء على مزاعم وردت في محاضر الشرطة القضائية التي قامت بالتحقيق مع المتهمين".

وذكرت بأن تهمة الإرهاب الموجهة هي من نسج الخيال الأميركي وأن السلطات المغربية لم تحترم تعهداتها بالحوار مع الإسلاميين المعتقلين داخل السجون.

عدوى الأفكار
وفي تقرير لها قالت مديرية السجون إن الاسلاميين المعتقلين استطاعوا نشر ما سمتها أفكارهم المتطرفة داخل أروقة السجن الأخرى التي تضم باقي المعتقلين في قضايا أخرى لاصلة لهم بالإرهاب.

وذكر التقرير بأن المئات من المعتقلين في قضايا الاغتصاب والمخدرات انخرطوا في الكثير من التصرفات التي يقوم بها الإسلاميون داخل السجون  رغم أنهم بعيدون ويتواجدون في أجنحة متفرقة.

يذكر أن مديرية السجون حاولت تفرقة الإسلاميين المعتقلين بين عدة سجون حيث يقبع معتقلو السلفية الجهادية المحكوم عليهم بأكثر من عشر سنوات في سجون الدار البيضاء وسلا وسيدي قاسم ومكناس, بينما يوجد معتقلون آخرون في سجن مدينة فاس, أما سجون طنجة وتطوان والناضور شمال المغرب فتضم المعتقلين من تيار التكفير والهجرة.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة