تفجيرات دهب في سيناء خلفت أكثر من 20 قتيلا وعشرات الجرحى (الأوروبية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن قوات الأمن المصرية قتلت نصر خميس الملاحي، رئيس تنظيم التوحيد والجهاد المتهم بالوقوف وراء التفجيرات التي وقعه بمنتجع دهب في شبه جزيرة سيناء.

وتقول السلطات المصرية إن الملاحي متهم أيضا بالتورط في تفجيرات طابا التي وقعت في أكتوبر/تشرين الأول 2004 وتفجيرات شرم الشيخ التي وقعت في يوليو/تموز 2005.

وقالت مصادر أمنية مصرية رسمية إنه تم القبض أيضا علي أحد معاوني الملاحي وذلك بعد مواجهات مع الشرطة في منطقة الطويل شرق العريش في سيناء.

وكانت السلطات المصرية تعكف على تحديد هوية ثلاثة أشخاص يشتبه بأنهم منفذو تفجيرات دهب التي وقعت الشهر الماضي وأودت بحياة أكثر من 20 شخصا.

وقالت المصادر إن الثلاثة هم ضمن قائمة وضعتها أجهزة الأمن بمحافظة شمال سيناء تضم أسماء 25 مطلوبا في تفجيرات طابا بينهم الملاحي ومعاونه.

وأضافت أن التحقيقات الأولية انتهت من تحديد هوية اثنين من المفجرين الانتحاريين وهما عطا الله السويركي ومحمد عبد العزيز اللذان عثر على رأسيهما في موقع التفجيرات بدهب, لكنها عادت وأوضحت أنه يجري تحليل عينات من الحامض النووي للتأكد من هويتهما.

كما أشارت نفس المصادر إلى أن أجهزة الأمن ألقت القبض على ثلاثة من المدرجة أسماؤهم على قائمة المطلوبين وهم حاتم مسلم الأطرش وفايز عيد عودة أبو زية وسليمان سليم الشنوب.

المصدر : الجزيرة + وكالات