قادة الخليج دعوا إيران إلى إثبات عدم نيتها تصنيع قنبلة نووية (الفرنسية)

أكد قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في ختام لقائهم التشاوري في العاصمة السعودية، ضرورة حل مشكلة الملف النووي الإيراني من خلال الحوار وعدم اللجوء إلى القوة. وقالت مصادر خليجية إن القادة بحثوا خطة عمل مشتركة مفتوحة على كل الاحتمالات.
 
ودعا قادة الخليج إيران إلى بذل المزيد من الجهد لإثبات عدم عزمها على تصنيع أو الحصول على القنبلة النووية لتجنيب المنطقة خطر حرب جديدة. وأشاد وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في ختام أعمال قمة الرياض, بجهود إيران لطمأنة المنطقة بشأن برنامجها النووي.
 
وقال إن هناك حاجة لمزيد من الضمانات الإيرانية من أجل الاستقرار ولتجنب أي كارثة بيئية, مشيرا إلى أن المجلس يحاول التأكد من ذلك. وأحجم الوزير الإماراتي عن قول ما إن كان التحالف السياسي والاقتصادي الذي يضم السعودية والكويت والبحرين وسلطنة عمان وقطر ودولة الإمارات، قد يحاول استخدام روابطه الوثيقة بالولايات المتحدة للتوسط في النزاع.
 
من جهته قال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية بعد المحادثات التي حضرها زعماء الدول الست الأعضاء, إن المجلس يأمل انتهاء الأزمة من خلال الحوار السلمي وتعاون إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
تفجر الصراع
القمة بحثت مستجدات الأوضاع في العراق عقب تشكيل الحكومة الجديدة (الفرنسية)
وتشاطر دول الخليج العربية الولايات المتحدة قلقها من برامج إيران النووية, كما تخشى من تفجر صراع عسكري آخر في المنطقة بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق.
واستعرض قادة المجلس تقريرا موجزا من الأمين العام عما تم تنفيذه من قرارات قمة أبو ظبي. وتضمن التقرير مسيرة التعاون الخليجي المشترك وما تحقق من خطوات في مجال التعاون الأمني والاقتصادي خلال الأشهر الستة الماضية.

وبحثت القمة مستجدات الأوضاع في المنطقة الخليجية والعالم العربي خاصة في العراق عقب تشكيل الحكومة الجديدة. كما تناول القادة الخليجيون سبل تقديم المساعدات للفلسطينيين الذين يعانون من الحصار وقطع المساعدات عن حكومتهم بقيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

المصدر : وكالات