القصف الإسرائيلي لشمال غزة أوقع شهيدا وثلاثة جرحى (رويترز)

استشهد فلسطيني شمال غزة وأصيب ثلاثة آخرون بقذيفة دبابة إسرائيلية بعد يوم من غارة على موقع لألوية الناصر صلاح الدين أوقعت خمسة شهداء وجرحى عدة.

وذكرت مصادر فلسطينية أن محمود السواركة (60عاما) أصيب بقذيفة دبابة إسرائيلية أثناء وجوده في أرض خلاء بمنطقة بيت لاهيا شمال القطاع. وأضافت أن مزارعين أصيبا بشظايا القصف إضافة إلى رجل أمن كان قرب المكان.

وقال ناطق عسكري إسرائيلي إن قواته قصفت مساء السبت مناطق في قطاع غزة ردا على ما قال إنها صواريخ أطلقت على إسرائيل.

من ناحيتها قالت ألوية الناصر صلاح الدين الجناح المسلح للجان المقاومة الشعبية إنها قصفت موقعا عسكريا إسرائيليا يعرف باسم "كيرم شالوم" بصاروخ واحد.

وقالت الألوية في بيان إن هذا القصف "يأتي ردا على جريمة اغتيال خمسة من مجاهدينا الأبطال في غارة صهيونية من قبل طائرة استطلاع صهيونية على موقع عسكري تابع لألويتنا".

وفي قطاع غزة شيع آلاف الفلسطينيين الشهداء الخمسة الذين سقطوا بغارات شنتها مروحيات إسرائيلية على موقع للألوية في حي الصبرة جنوب شرقي مدينة غزة.

غزة شيعت جثامين شهداء الغارة على موقع ألوية الناصر صلاح الدين (الفرنسية)
تصريحات أبو الغيط
سياسيا دعت مصر إلى تعديل خارطة الطريق التي أقرتها اللجنة الرباعية للسلام، وطلبت من الحكومة الفلسطينية تحديد موقفها منها قبل اجتماع اللجنة الرباعية المقرر عقده في نيويورك في التاسع من مايو/أيار الجاري.

وقال وزير الخارجية أحمد أبو الغيط في تصريحات صحفية إن "خارطة الطريق يجب أن تعدل لأن موعد انتهائها كان العام الماضي 2005"، من دون أن يوضح طبيعة التعديل الذي يدعو إليه.

من جهة أخرى أكد وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار أن مصر طلبت من السلطة الفلسطينية وضع ورقة عمل تحدد فيها موقفها من الخطة التي تبنتها اللجنة الرباعية، التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة.

وتتبنى خارطة الطريق خطة للتسوية على مراحل كان يفترض أن تنتهي عام 2005 بإنشاء دولة فلسطينية إلى جوار إسرائيل.

وفي عمان شدد رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت خلال لقائه مع وفد من مجلس النواب الأميركي على ضرورة "قيام المجتمع الدولي بمساعدة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على استئناف المفاوضات السياسية بينهما".

أبو الغيط أشار إلى أن خارطة الطريق انتهت صلاحيتها عام 2005 (الفرنسية) 
حماس والأردن
من ناحية ثانية قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أمس السبت إن الحكومة الفلسطينية أبلغت عباس رفضها المشاركة في وفد أمني وسياسي سيزور الأردن لبحث قضية تهريب الأسلحة التي قالت عمان إن أعضاء في حماس متورطون فيها.

وأضاف أن الحكومة اعتبرت أن القضية يجب أن تعالج بين الحكومة الأردنية وحركة حماس في الخارج.

وفي عمان عبر الناطق باسم الحكومة ناصر جودة عن "استغرابه رفض الحكومة المشاركة في الوفد الفلسطيني إلى عمان"، متمنيا مشاركتها "لإطلاعها على ما توصلت إليه التحقيقات والاعترافات حول ضبط الأسلحة والمتفجرات".

يذكر أن حركة حماس نفت بشكل قاطع المزاعم بتهريب أسلحة إلى الأردن، وقالت إن الحكومة الأردنية اختلقت القضية لتبرير إلغاء زيارة كانت مقررة لوزير الخارجية الفلسطيني لعمان.

المصدر : وكالات