توقعات بأن يبحث الرئيسان الجزائري والموريتاني قضية الصحراء الغربية (الفرنسية)


يقوم رئيس المجلس العسكري الحاكم في موريتانيا العقيد إعلي ولد محمد فال بزيارة رسمية إلى الجزائر تستغرق يومين، يتم خلالها بحث التعاون الثنائي والقضايا الإقليمية ومشاكل القارة الأفريقية.

وتعتبر هذه أول زيارة رسمية يقوم بها ولد محمد فال إلى الجزائر منذ الانقلاب الذي نفذه وأطاح في مطلع أغسطس/آب الماضي بنظام الرئيس معاوية ولد الطايع الذي تولى السلطة بدوره عن طريق انقلاب عام 1984.

وكان ولد محمد فال توقف في ديسمبر/كانون الأول فترة قصيرة بالعاصمة الجزائرية حيث كان في استقباله الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة. والتقى بوتفليقة ولد محمد فال في مارس/آذار في الخرطوم على هامش القمة العربية.

كما يرتقب أن تتناول المناقشات يبن الجانبين قضية الصحراء الغربية. وقال الرئيس الموريتاني في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إن نواكشوط ستتمسك "بموقفها في الحياد الإيجابي" في النزاع بين الأشقاء.

وذكرت الصحف الجزائرية أن الزعيمين سيناقشان خلال الزيارة مسائل أمنية متصلة بنشاط جماعات مسلحة بالحدود الصحراوية على الحدود بين البلدين إضافة إلى تهريب البضائع.

يذكر أن الجزائر وموريتانيا عضوان في اتحاد المغرب العربي الذي يضم أيضا تونس والمغرب وليبيا، وأن نشاط الاتحاد مجمد منذ أكثر من عشر سنوات بسبب نزاع الصحراء الغربية بين الرباط وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر.

وكانت الجزائر وموريتانيا وقعتا في مارس/آذار تسعة اتفاقات تعاون إثر زيارة قام بها رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحيى إلى نواكشوط دامت يومين.

المصدر : وكالات