حذر حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني من استمرار الضغط على الحكومة الفلسطينية بقيادة حركة حماس وقال إن ذلك يدفع الشعب الفلسطيني إلى اليأس من الوسائل الديمقراطية.

وفي بيان نشره الحزب الذي يعتبر الذراع السياسي لحركة الإخوان المسلمين في الأردن اعتبر رئيس مجلس شورى الحزب حمزة منصور أن "الضغط يولد الانفجار" .

وحذر بيان الحزب الذي نشر بموقعه على الإنترنت من أن "يأس الناس من الأساليب الديمقراطية والسلمية في تداول السلطة سيدفع بهم إلى التعامل بأساليب أخرى".

واعتبر منصور أن "معاقبة حماس هي معاقبة للشعب الفلسطيني" مشيرا إلى أن الحكومة التي شكلتها في الأراضي الفلسطينية "لم تأت على ظهر دبابة، بل هي القيادة الوحيدة المنتخبة ديمقراطيا بنزاهة وشفافية في الوطن العربي".

وفي إشارة إلى الضغوط الدولية على الحكومة الفلسطينية لتغيير مواقفها من إسرائيل قال منصور "لا يمكن أن نحسن الظن بأي جهة تمارس دور معاقبة الشعب الفلسطيني" وأضاف "كل من يمارس أي شكل من أشكال الضغط يتحمل المسؤولية أمام الله وأمام التاريخ".

وجاء موقف الجبهة التي تشترك مع حماس في الانتماء الفكري والتاريخي لحركة الإخوان المسلمين في ضوء أزمة مالية تمر بها الحكومة الفلسطينية بعد وقف المعونات الأميركية والأوروبية عن الفلسطينيين مما أخر صرف رواتب أكثر من 160 ألف موظف بوزارات السلطة لمدة شهرين.

المصدر : الفرنسية