أصوات عراقية كثيرة تندد بمسلسل التصفية الذي يحصد أرواح العشرات يوميا (رويترز)


لقي نحو 15 عراقيا مصرعهم في سلسلة أعمال عنف تعصف يوميا بمناطق متفرقة من البلاد، وسقط أغلب الضحايا في إطلاق المسلحين النار على مجموعة من المدنيين بأحد أحياء العاصمة الجمعة.

وقال مصدر أمني عراقي إن ستة مواطنين قتلوا، عندما أطلق مسلحون يستقلون سيارة النار منتصف ليل الجمعة على مدنيين كانوا واقفين بالقرب من محل لبيع المواد الغذائية بحي اليرموك غرب بغداد.

كما قضى تسعة عراقيين بينهم أفراد من الشرطة وعناصر من الجيش الحكومي، وأصيب آخرون في هجمات منفصلة نفذها مسلحون بعدة مدن عراقية.

من جهة أخرى عثرت قوات الشرطة أمس على نحو 12 جثة مجهولة الهوية في أنحاء متفرقة من بغداد كلها تحمل آثار أعيرة نارية. وأوضح مصدر أمني أن ثماني جثث عثر عليها بحي الرصافة.

كما عثر جنود عراقيون على ثلاث جثث عليها آثار تعذيب وأعيرة نارية في الفلوجة غرب العاصمة، وعلى أربع جثث أخرى في مكان آخر بنفس المدينة.

وأمام ذلك الوضع اعتبر الشيخ محمود العيساوي في خطبة الجمعة أن الجرائم التي ترتكب بحق العراقيين "أغرب من القصص الخرافية، حيث أن كل العراقيين يُقتلون ويُصلبون ويُمثل بهم".

ويقول مصدر مسؤول بالمشرحة المركزية بالعاصمة إن المشرحة تتسلم يوميا ما بين 35 و50 جثة قتل أصحابها في إطار مسلسل العنف الطائفي اليومي.

ومن جانبه طالب الشيخ صدر الدين القبانجي في خطبة الجمعة بحل المليشيات ودمجها بأجهزة الدولة. وكانت هيئة علماء المسلمين قد حذرت من "سرطان المليشيات المستشري في بلادنا ومما تقوم به من جرائم وانتهاكات فاضحة بحق الإنسان العراقي".

القوات الأميركية تتكبد نصيبها من العمليات المسلحة بالعراق (الفرنسية)

مقتل أميركيين
وبشأن نصيب الأميركيين من الخسائر بالعراق، قال الجيش الأميركي إن ثلاثة من جنوده قتلوا بانفجار قنبلة مزروعة على جانب الطريق استهدف دورية في محافظة بابل جنوب بغداد.

وأوضح متحدث باسم الجيش العراقي أن الانفجار وقع أمس الجمعة أثناء مرور عربة همفي أميركية بالقرب من مدينة المحاويل.

على صعيد آخر قال مصدر حكومي دانماركي إن قوات بلاده ستبقى عاما آخر في العراق، بعد أن كان تفويضها سينتهي في الأول من يوليو/تموز المقبل.

ويوجد في العراق 530 عسكريا دانماركيا يتمركزون قرب البصرة، كجزء من القوة المتعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة.

إمارة إسلامية
على صعيد آخر قال زعيم تنظيم القاعدة بالعراق أبو مصعب الزرقاوي في مقطع لم يبث قبلا من شريطه المصور الذي بث مؤخرا، إنه يتوقع إعلان "إمارة إسلامية" بالعراق في غضون ثلاثة أشهر.

الزرقاوي يتوقع قيام إمارة إسلامية قريبا بالعراق (الفرنسية)

وقال الزرقاوي في المقطع الذي بث على شبكة الإنترنت "نتوقع بإذن الله ونرجو الله أنه من هنا إلى ثلاثة أشهر يكون الجو مهيئا لكي نعلن عن إمارة إسلامية" في العراق.

وهذا المقطع مأخوذ من الشريط المصور الذي ظهر فيه الزرقاوي للمرة الأولى، وبث على الإنترنت يوم 25 أبريل/نيسان وتوعد فيه بدحر الولايات المتحدة وحذر السُنة من المشاركة بالعملية السياسية وحثهم على مواصلة الجهاد لإقامة دولة إسلامية.

وقالت القوات الأميركية قبل يومين إنها عثرت خلال عمليات نفذتها أخيرا في اليوسفية جنوب بغداد، على النسخة الكاملة من الشريط المصور للزرقاوي.

المصدر : وكالات