متمردو حزب العمال مستعدون لحرب عصابات إذا هاجمتهم إيران (الفرنسية) 

قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن هناك حشودا لقوات إيرانية على طول الحدود مع العراق، في ما يبدو أنه استهداف لمتمردي حزب العمال الكردستاني الذين يتخذون قواعد لهم شمالي العراق.

وأضاف زيباري في لقاء مع هيئة الإذاعة البريطانية إن قصفا وقع في بعض المناطق وإن الحكومة العراقية أعربت عن قلقها بهذا الشأن للحكومة الإيرانية، وأشار زيباري إلى أن العراقيين يريدون حل المشكلة مع إيران من خلال الحوار.

من جانبه توعد حزب العمال الكردستاني إيران بحرب عصابات من شمال العراق، ردا على التوغل الإيراني الأحد الماضي في الشمال العراقي.

وقال القائد العسكري للحزب جميل كوما باييك إن قواته لا تستطيع مواجهة الجيش الإيراني في معركة نظامية، "غير أن بإمكانها تكبيده خسائر فادحة عبر حرب عصابات عن طريق استخدام بنادق الكلاشينكوف وقاذفات الصواريخ والرشاشات ومدافع الهاون".

وأدى القصف الإيراني لمواقع حزب العمال داخل الأراضي العراقية إلى سقوط ثلاثة قتلى في صفوف المقاتلين الأكراد.

واتهمت بغداد الجيش الإيراني الأحد بالتوغل خمسة كيلومترات داخل الأراضي العراقية، وبقصف مواقع لحزب العمال داخل كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي. وقد رفضت طهران تأكيد هذه الأخبار أو نفيها.

ارتياح تركي
من جانبها أعربت تركيا عن ارتياحها للتوغل الإيراني في شمال العراق، وقامت بحشد قواتها على طول الحدود مع العراق بهدف منع تسلل المتمردين الأكراد الذين يقيمون معسكرات عدة شمال العراق.

وتطلب أنقرة منذ مدة طويلة من الولايات المتحدة طرد مقاتلي حزب العمال الكردستاني المتمركزين في العراق لاسيما أن الولايات المتحدة وأوروبا تصنفان الحزب ومقاتليه الـ5000 كمنظمة إرهابية.

وكان الجيش التركي قد أعلن يوم الثلاثاء الماضي أنه يحتفظ لنفسه بحق دخول الأراضي العراقية، لملاحقة المتمردين الأكراد الأتراك.

المصدر : وكالات