السلطة تطلب قرضا من المركزي والجامعة تبحث طرق تمويلها
آخر تحديث: 2006/5/4 الساعة 22:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/4 الساعة 22:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/6 هـ

السلطة تطلب قرضا من المركزي والجامعة تبحث طرق تمويلها

موسى والزهار يبحثان سبل تحويل المساعدات للسلطة (الفرنسية)

 
طلبت الحكومة الفلسطينية التي تقودها حركة المقاومة الإسلامية حماس من سلطة النقد الفلسطينية سلفة مقدارها مائة مليون دولار لدفع رواتب متأخرة لأكثر من 160 ألف موظف بسبب الحصار الغربي على الحكومة.
 
وقال محافظ سلطة النقد الفلسطينية جورج العبد إنه تلقى رسالة من وزارة المالية بهذا الصدد وستتم دراسة الطلب.
 
وقلل العبد من احتمال استجابة سلطة النقد التي تقوم بدور البنك المركزي، لطلب الوزارة بسبب مخاطر التعرض للمقاطعة من قبل البنوك المركزية في الولايات المتحدة وإسرائيل والعالم.
 
وأشار إلى نص في قانون سلطة النقد يجيز لها تقديم سلفة للحكومة في الحاجات الملحة بما لا يزيد عن 10% من الإيرادات المحلية المقدرة في الموازنة لمدة ثلاثة أشهر يمكن تجديدها على أن تعاد المبالغ خلال عام من تاريخ تقديمها.
  

إسماعيل هنية يتحدث عن صعوبات في تحويل الأموال للسلطة (الفرنسية-أرشيف)

تحريض إسرائيلي

من جهته قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إن حكومته استطاعت تأمين الأموال الكافية لتغطية رواتب موظفي السلطة الفلسطينية بصورة ثابتة وليس لشهر واحد فقط, لكن المشكلة هي وسيلة إيصال هذه الأموال.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الولايات المتحدة عرقلت -بتشجيع إسرائيلي- محاولات المفوضية الأوروبية تحويل أموال إلى السلطة الفلسطينية عن طريق صندوق ائتماني يديره البنك الدولي.

وكانت بريطانيا والمفوضية الأوروبية والجامعة العربية قد اقترحت تحويل الأموال عن طريق هذا الصندوق الذي أسس بعد اتفاق السلام الفلسطيني الإسرائيلي الموقع في أوسلو عام 1993 لتمكين السلطة الفلسطينية من دفع رواتب موظفيها ومنع انهيار المؤسسات الصحية والتعليمية.

وحيال هذه الضغوط الأميركية تدرس الجامعة العربية إمكانية دفع الرواتب المتأخرة لموظفي السلطة فرديا في حساب كل منهم، في محاولة لمواجهة الحصار.

وقال مندوب فلسطين الدائم في الجامعة العربية محمد صبيح إن الأمر محل بحث مع بنك ألماني بعد أن أحجمت بقية البنوك, لكنه أشار إلى أن الأمر غير مضمون وأن عمولات هذا البنك وحدها ستستحوذ على 1.5 مليون دولار.

الجامعة العربية
وسيكون اقتراح تحويل المال للرئاسة في صلب لقاء اليوم بالقاهرة بين وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، الذي أشار إلى صعوبات في عملية التحويل وخلافات داخل السلطة الفلسطينية حول آليته.
 
وأكد موسى أن الجامعة لا تمانع في تحويل الأموال إلى الرئاسة بشرط اتفاق الفلسطينيين على ما يضمن وصولها لمستحقيها.

وفي تصريحات أخرى قال الزهار إن الرئيس السوداني عمر البشير طرح مبادرة لتحسين العلاقة بين الحكومة الفلسطينية والأردن.

خالد مشعل يشترط تحرك إسرائيل تجاه السلام لتحرك حماس نحوه(الفرنسية)

من جهته قال رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل إن الحركة قد تتخذ خطوات مماثلة إذا تحركت إسرائيل تجاه السلام.

وأضاف مشعل في دمشق أنه إذا انسحبت إسرائيل إلى حدود عام 1967 بما فيها القدس وأقرت بحق العودة وقبلت تفكيك المستوطنات وهدم الجدار والإفراج عن جميع الأسرى والمعتقلين عندها يمكن اتخاذ خطوة جادة تناسب ذلك.

من جانبه جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لبدء "مفاوضات فورية" مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة.
 
وقال المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن الرئيس يعارض التدابير المنفردة التي تعتزم إسرائيل تطبيقها  في الضفة الغربية لرسم حدودها مع الفلسطينيين بدون اتفاق مسبق.
المصدر : الجزيرة + وكالات