حماس تطالب برفع سقف المبادرة العربية
آخر تحديث: 2006/6/1 الساعة 01:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/1 الساعة 01:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/5 هـ

حماس تطالب برفع سقف المبادرة العربية

حماس رأت أن المشكلة في إسرائيل التي رفضت المبادرة العربية (الفرنسية)

طالبت حركة المقاومة الإسلامية حماس برفع سقف المبادرة العربية للسلام التي تبنتها قمة بيروت عام 2002 لحمل إسرائيل على تحقيق المطالب الفلسطينية، وقالت إنها لن تغير موقفها من المبادرة ما لم توافق عليها الحكومة الإسرائيلية.

وقال الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري ردا على مطالبة مشتركة لحركته من كل الزعيمين المصري حسني مبارك والسعودي عبد الله بن عبد العزيز بقبول هذه المبادرة، إن السلطة الفلسطينية السابقة قبلت المبادرة، ولكن إسرائيل مع ذلك رفضتها  وبالتالي فإنها هي المطالبة بتغيير موقفها.

وأضاف أبو زهري في تصريح للجزيرة أنه في حال قبلت إسرائيل بالمبادرة "فإن لكل حادث حديث" مطالبا في الوقت ذاته برفع سقف هذه المبادرة لحمل إسرائيل على تحقيق المطالب الفلسطينية، دون أن يشير إلى تعديلات محددة تطالب بها حماس.



قمة مصرية – سعودية
جاء موقف حماس بعد ساعات قليلة فقط من تصريحات للمتحدث الرئاسي المصري سليمان عواد بعد لقاء قمة بين العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس حسني مبارك بمنتجع شرم الشيخ، قال فيها إن "مصر والسعودية والتوجه العربي الشامل يدعو حماس إلى الاعتراف بمبادرة بيروت العربية".

وفي دعوة مشتركة هي الأولى من نوعها توجه المتحدث الرئاسي المصري إلى حركة حماس قائلا "نحن لا نتحدث عن مطالب للمجتمع الدولي ولكن هناك مبادرة عربية جاءت من السعودية واعتمدتها قمة بيروت العربية وأكدتها القمم العربية اللاحقة".

وأضاف عواد أن "هناك حاجة ماسة الآن لكي يتعامل كافة مسؤولي الفصائل الفلسطينية بإدراك يعي مصالح الشعب الفلسطيني العليا وأمله في إقامة دولته الفلسطينية المستقلة... ويتعامل مع دعاوى غياب شريك فلسطيني في عملية السلام بقدر عالٍ من المسؤولية".

وقال عواد إن السعودية ومصر تبذلان جهودا من أجل "حث الجانب الفلسطيني على التحدث بصوت واحد يثبت أن هناك شريكا فلسطينيا في عملية السلام، بما يقطع الطريق على أي خطط أحادية الجانب للانسحاب من الضفة الغربية دون تنسيق مع السلطة الفلسطينية".

"
نفى المتحدث الرئاسي المصري وجود مقترحات عربية بتشكيل لجنة ثلاثية
للتوسط بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة حماس للوصول إلى صيغة تمكن السلطة الفلسطينية من التفاوض مع إسرائيل
"
وتدعو المبادرة العربية إلى إقامة علاقات دبلوماسية عربية كاملة مع إسرائيل (التطبيع) مقابل انسحابها إلى حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967، كما تدعو إلى حل متفق عليه لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفق قرارات الشرعية الدولية.

وفي هذا السياق نفى المتحدث الرئاسي المصري تقارير تحدثت عن مقترحات عربية بتشكيل لجنة ثلاثية تضم السوادن باعتباره الرئيس الحالي للقمة العربية والسعودية الرئيس القادم للقمة والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، للتوسط بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة حماس للوصول إلى صيغة تمكن السلطة الفلسطينية من التفاوض مع إسرائيل.

وتأتي زيارة العاهل السعودي قبل أربعة أيام من قمة مرتقبة بين مبارك ورئيس الوزراء الإسرائيلي المنتخب حديثا إيهود أولمرت، ضمن مسعى مصري لإعادة إحياء مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات