فرنسا ترفض عضوين بحماس ومبارك يدعو الفلسطينيين للوحدة
آخر تحديث: 2006/5/3 الساعة 15:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/3 الساعة 15:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/5 هـ

فرنسا ترفض عضوين بحماس ومبارك يدعو الفلسطينيين للوحدة

حكومة إسماعيل هنية تواجه ضغوطا غربية وعربية (الفرنسية)
 
رفضت فرنسا منح عضوين في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تأشيرة دخول إلى أراضيها. وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية الفرنسية إن باريس اتخذت القرار بعد مشاورات مع شركائها الأوروبيين بانتظار موقف أوروبي مشترك قريبا في هذا الخصوص.
 
وأوضح المتحدث دوني سيمونو أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيناقشون قضية حماس في اجتماعهم المقبل المقرر منتصف الشهر الجاري، مشيرا إلى أن المتحدث باسم كتلة حماس في المجلس التشريعي صلاح البردويل وعضو الحركة محمد الرنتيسي لم يمنحا تأشيرة الدخول.
 
وكانت فرنسا أعلنت في 21 أبريل/ نيسان الماضي أنها رفضت منح وزير التخطيط في حكومة حماس سمير أبو عيشة تأشيرة دخول للمشاركة في منتدى دولي بباريس. كما قررت الخارجية الفرنسية أيضا تعليق الاتصالات السياسية مع حركة حماس.
 
في غضون ذلك قال وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار إن حكومته غير مستعدة لتقدم أي تنازلات صغيرة كانت أم كبيرة. وأوضح في تصريحات له عقب وصوله إلى الخرطوم في زيارة تستمر يومين أن ما يسمى الحصار الدولي للحكومة الفلسطينية غير صحيح، مبينا أن عددا من الدول الأوروبية أجرى اتصالات معها.
 
كما طلب الزهار من المسلمين مساعدة الحكومة الفلسطينية في تجاوز أزمتها المالية. وقال عقب لقائه نظيره السوداني لام أكول في آخر محطات جولته العربية إنه سيطلب في المؤتمر الإسلامي القادم من كل مسلم تقديم دولار واحد, مضيفا أن كل الدول التي زارها وافقت على مساعدة الحكومة الفلسطينية المنتخبة.
 
دعوة مبارك
حسني مبارك دعا إلى تريب البيت الداخلي الفلسطيني (الفرنسية-أرشيف)
على صعيد آخر دعا الرئيس المصري حسني مبارك الفلسطينيين إلى توحيد صفوفهم للتمكن من التفاوض مع إسرائيل. وقال في مقابلة نشرتها الصحف الحكومية المصرية اليوم إن "اتصالات مصر مع جميع الفصائل الفلسطينية تستمر كي توحد صفوفها وتتحدث بصوت واحد يثبت وجود شريك فلسطيني في جهود السلام".
 
وأوضح الرئيس المصري أن القاهرة تبذل قصارى الجهد لتوفير المناخ المواتي لاستئناف التفاوض وفق  خريطة الطريق وقرارات الشرعية الدولية وأسس ومبادئ مؤتمر مدريد.
 
واعتبر مبارك أنه من المبكر عقد قمة بين الإسرائيليين والفلسطينيين مشددا على ضرورة حل المشاكل الداخلية الفلسطينية أولا.
 
يأتي ذلك فيما جدد الرئيس الفلسطيني على لسان كبير المفاوضين صائب عريقات استعداده للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بمجرد الانتهاء من تشكيل حكومته التي تؤدي اليمين الدستورية غدا.
 
وكان نائب رئيس الوزراء في الحكومة الإسرائيلية المقبلة شمعون بيريز رجح حصول اللقاء في وقت لاحق من هذا الشهر، بعد عودة أولمرت من زيارة لواشنطن، ليكون الأول بين رئيس وزراء إسرائيلي ورئيس فلسطيني منذ اللقاء الذي جمع عباس بأرييل شارون في فبراير/ شباط 2005 بمصر.
 
تشديد الإغلاق
جندي للاحتلال على حاجز في الخليل (رويترز)
ميدانيا شددت إسرائيل إغلاقها المفروض على الضفة الغربية منذ 11 مارس/ آذار الماضي تزامنا مع الذكرى الـ58 للنكبة. ووضعت قواتها في حال تأهب قصوى تحسبا لوقوع هجمات فدائية.
 
وقد اقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم بلدة بيتونا قرب رام الله واعتقلت سبعة فلسطينيين. كما شددت تلك القوات حصارها على محافظتي جنين وطولكرم لليوم الثاني على التوالي ومنعت سكانهما من المغادرة واحتجزوا العشرات منهم.
 
وفي قطاع غزة حلقت طائرات حربية للاحتلال وطائرات استطلاع في أجواء مناطق شرق خان يونس جنوبي القطاع. في حين أعلنت كتائب شهداء الأقصى قصفها لبلدة سديروت فجر اليوم ولموقع عسكري إسرائيلي الليلة الماضية شرقي مخيم البريج للاجئين دون ذكر تفاصيل أخرى.
 
في غضون ذلك قالت دائرة العلاقات القومية والدولية بمنظمة التحرير الفلسطينية إن قوات الاحتلال قتلت 37 فلسطينيا بينهم 6 أطفال خلال أبريل/ نيسان الماضي واغتالت 14 فلسطينيا وأصابت 182 آخر بجروح بينهم 5 من المتضامنين الأجانب.
المصدر : الجزيرة + وكالات