رفع جلسة الاستماع لشهود النفي بقضية الدجيل ليوم غد
آخر تحديث: 2006/5/30 الساعة 02:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/30 الساعة 02:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/3 هـ

رفع جلسة الاستماع لشهود النفي بقضية الدجيل ليوم غد

أغلب شهود اليوم نفوا معرفتهم بقضية الدجيل (الفرنسية)

رفعت الجلسة التاسعة والعشرون من محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وسبعة من معاونيه بتهمة قتل 148 شخصا عقب تعرض موكبه في مدينة الدجيل لهجوم عام 1982، ليوم غد الثلاثاء بعد الاستماع لعدد من شهود النفي.

وبدأت الجلسة بالاستماع إلى أحد شهود الدفاع عن رئيس محكمة الثورة عواد حمد البندر والتي أصدرت أحكاما بالإعدام بحق المتهمين بمحاولة الاغتيال الفاشلة في الدجيل.

ونفى الشاهد -وهو محام عمل بالمحكمة لفترة من الزمن وتحدث من خلف ستار لقاضي المحكمة رؤوف رشيد عبد الرحمن- معرفته بأي شيء عن قضية الدجيل، موضحا أنه في ذلك الحين كان خارج بغداد وأن شهادته تنحصر فيما كان يقوم به عندما كان يترأس محكمة الثورة.

وحينذاك سأله المدعي العام جعفر الموسوي إن كان الاستئناف ممكنا لقرار أصدرته المحكمة، فرد بأن "قراراتها كانت قطعية واجبة التنفيذ فورا ولا يوجد فيها أي طعن".

وعندما سأله برزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام حسين عما إذا كانت الأجهزة الأمنية تتدخل في عمل المحكمة، رد الشاهد بأنه لم يسمع بذلك.

وقال الشاهد الثالث غالب مطر لطيف وهو شرطي متقاعد من محافظة صلاح الدين شمال العراق كان يعمل بالدجيل، إنه ألقى قبل 13 يوما من محاولة الاغتيال القبض على ثلاثة أشخاص في القرية وبحوزتهم قنابل ورشاشات. ولم يكن لديه أي أقوال بحق المتهم عواد البندر.

وكانت المحكمة استمعت بجلستها السابقة التي حضرها جميع المتهمين وفريق الدفاع إلى خمسة شهود نفي آخرين، هم عبد حمود المرافق الشخصي لصدام،  ورئيس الاتحاد العام لشباب العراق السابق سيف الدين المشهداني، وحارسان شخصيان، ولؤي خير الله طلفاح ابن خال صدام، وشاهد آخر لم يكشف عن اسمه.

وقدم وكيل الدفاع خليل الدليمي لائحة تضم أسماء تسعين شخصا سيدلون بشهاداتهم لمصلحة المدعى عليهم، لكنه طلب إبقاءها سرية لأسباب أمنية. وقد رفعت الجلسة حتى يوم غد.

وكان مسؤول أميركي أكد يوم 17 أبريل/نيسان الماضي أن محاكمة صدام حسين وسبعة من معاونيه في قضية الدجيل ستنتهي في يونيو/حزيران المقبل، على أن يصدر الحكم في الصيف.

وذكر أن المحكمة "ستتابع الاستماع إلى شهود الدفاع ثم يقدم المحامون مرافعاتهم ويتمكن المتهمون من الدفاع عن أنفسهم.. بعدها سترفع المحكمة الجلسات قبل أن تصدر حكمها في الشهرين التاليين".

المصدر : وكالات