حماس ترحب بأي وساطة لإنهاء الخلاف مع الأردن
آخر تحديث: 2006/5/30 الساعة 02:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :نتنياهو: إسرائيل ستواصل القيام بعمليات في سوريا لمنع التوغل العسكري الإيراني
آخر تحديث: 2006/5/30 الساعة 02:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/2 هـ

حماس ترحب بأي وساطة لإنهاء الخلاف مع الأردن

أبو زهري نفى مجددا أي صلة لحماس بقضية تهريب الأسلحة (الفرنسية-أرشيف)

رحبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بأي وساطة عربية أو إسلامية لإنهاء خلافها مع الحكومة الأردنية، وأكدت استعداد الحركة لإنجاح هذه الوساطة من أجل إعادة العلاقات بين الجانبين إلى سابق عهدها.

كما أعربت حماس على لسان المتحدث باسمها سامي أبو زهري في اتصال هاتفي أجرته معه الجزيرة نت عن استعدادها للبحث في أي مشاكل عالقة مع الأردن، مجددا نفي الحركة القاطع للاتهامات التي وجهتها الحكومة الأردنية لها بتهريبها أسلحة للمملكة.

وعن دعوة الأردن الحكومة الفلسطينية التي ترأسها حماس لإرسال وفد أمني لحل المسائل العالقة، أكد أبو زهري أن الحكومة لا علاقة لها بالأمر وأن حماس مستعدة لإرسال وفد إلى العاصمة الأردنية للبحث في هذه المسائل.

الموقف الأردني

الأسلحة التي قال الأردن إن حماس هربتها إلى أراضيه (رويترز-أرشيف)
وكان متحدث باسم الحكومة الأردنية كشف في وقت سابق وجود وساطة عربية لتخفيف حدة التوتر بينها وبين حماس على خلفية قضية الأسلحة.

وقال المتحدث ناصر جودة للصحفيين في عمان إن عدة جهات عربية تم من خلالها نقل رسائل أو رغبة في الوساطة وإنهاء ما يسمى بالأزمة بين الجانبين، من دون أن يوضح من هي هذه الجهات.

وأشار جودة إلى أن موقف الأردن واضح من هذه الأزمة وهو أن هناك مشكلة أمنية بحاجة إلى حل ويجب أن تحل، موضحا أن ثمة أمورا أمنية ما زالت عالقة على الساحة الأردنية وبحاجة إلى نقاش وبحث مع المعنيين في الحكومة الفلسطينية وحركة حماس.

وشدد على أنه قبل حل الموضوع الأمني فإنه من الصعب الشروع في أية اتصالات سياسية مع حماس، وجدد دعوة الحكومة الفلسطينية لإرسال وفد أمني للوقوف على آخر التفاصيل والكشف عن الأمور العالقة.

وعلمت الجزيرة نت أن السودان أرسل مبعوثا للأردن مؤخرا في مسعى لإنهاء التوتر بين حماس والأردن.

تجدر الإشارة إلى أن العلاقات بين الأردن وحماس توترت نهاية الشهر الماضي عندما اتهمت الحكومة الأردنية ناشطين "ينتمون إلى حماس" بتهريب أسلحة وإخفائها داخل الأردن لاستهداف أفراد في الاستخبارات الأردنية.

وبعد هذه الواقعة أرجات الحكومة الأردنية إلى أجل غير مسمى زيارة وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار إلى عمان.

وكان ثلاثة معتقلين يشتبه بأنهم أعضاء في حماس اعترفوا في التلفزيون الأردني في وقت سابق من الشهر الجاري بتهريبهم أسلحة من سوريا وبمراقبتهم حركة أفراد الاستخبارات الأردنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات