محمود عباس يدعو الفصائل لتغليب المصلحة الوطنية على مصالحها الحزبية لإنجاح الحوار (الفرنسية-أرشيف)

يترأس رئيس السلطة الفلسطينية مساء اليوم في رام الله الاجتماع الأول للجنة العليا للحوار الوطني التي انبثقت عن مؤتمر الحوار. وقالت مصادر رسمية فلسطينية إن محمود عباس سيتناول في كلمة له أمام الاجتماع سبل الخروج من المأزق الراهن في ظل الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني.

وأشارت المصادر إلى أن القضايا التي ستناقشها اللجنة تعتمد في الأساس على وثيقة للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي التي تدعو إلى إقامة دولة فلسطينية بجوار إسرائيل، وذلك بعد أن قرر مؤتمر الحوار الذي انتهى أول أمس اعتبار الوثيقة أرضية صالحة للخروج ببرنامج عمل موحد.

وذكرت مصادر مقربة من عباس أن رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك وزياد أبو دية القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالضفة الغربية، سيشاركان في الاجتماع إلى جانب ممثلين عن الفصائل بهدف الخروج من الأزمة  السياسية المالية.
 
وقبل ساعات من الاجتماع تمسك الرئيس الفلسطيني بمهلة العشرة أيام التي منحها للفصائل للتوصل لاتفاق، قبل أن يطرح الخطة لاستفتاء على الشعب الفلسطيني مؤكدا أن تلك المهلة كافية لمن يملك النوايا الطيبة.
 
ودعا عباس في تصريحات للصحفيين الفصائل كافة إلى تغليب المصلحة الوطنية على مصالحها الحزبية من أجل إنجاح الحوار الوطني، ووصف الوضع الاقتصادي الفلسطيني بأنه خطير جراء حالة الكساد التي سببها الحصار.
 
وكانت حماس قد أعلنت رفضها لمهلة الأيام العشرة، وقال المتحدث باسمها سامي أبو زهري إنه لا حاجة لفكرة الأيام العشرة ما دام الحديث جاريا بشأن الحوار.
 
ويتفق رأي حماس مع تأكيدات رئيس الوزراء إسماعيل هنية أول أمس بأن حكومته لن تقدم أي تنازلات عن ثوابتها ولن تعترف بشرعية الاحتلال ولن تنبذ المقاومة، مؤكدا أنه سيدرس الأبعاد القانونية للاستفتاء الشعبي الذي لوح به عباس.
 
وقد نفت مصادر مطلعة بمكتب الرئاسة ما أعلنته وسائل الإعلام نقلا عن عضو اللجنة التنفيذية ياسر عبد ربه عن نية عباس القيام بزيارة إلى غزة للاجتماع بهنية، مشيرة إلى أن الرئيس سيغادر في جولة يبدأها من تونس غدا الاثنين.
 
إحراق سيارة وزير
وصفي كبها اتهم متعاونين مع الاحتلال بإحراق سيارته (الفرنسية)
على صعيد آخر قالت مصادر أمنية فلسطينية إن مجهولين أحرقوا اليوم سيارة وزير شؤون الأسرى والمحررين وصفي كبها بجنين شمال الضفة الغربية. وأوضح مسؤول بالشرطة أن الهجوم وقع قرب منزل الوزير الذي وصف الحادث بأنه "عمل الذين يتعاونون مع الاحتلال الإسرائيلي".
 
وتُعد جنين معقل كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح ، لكن كبها امتنع عن اتهامها داعيا جميع الفصائل الفلسطينية إلى "وقف تحركاتها ضد بعضها البعض لأن هذا لن يؤدي سوى إلى تصعيد التوتر في الشارع الفلسطيني".
 
اقتحامات
وفي التطورات الميدانية أصيب أربعة فلسطينيين برصاص الاحتلال الذي اقتحم مدينة نابلس وبلدات مجاورة لها بالضفة الغربية، واعتقل ثلاثة مواطنين على الأقل. وأفادت مصادر فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي اقتحم عدة أحياء في المدينة وشن حملة تفتيش للمنازل.
 
كما أصيب فلسطيني برصاص إسرائيلي في بلدة قفين بطولكرم بالضفة الغربية. وقال مصدر فلسطيني إن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة وسط إطلاق عشوائي وكثيف للنيران تجاه منازل المواطنين.
 
واجتاح جنود الاحتلال صباح اليوم أيضا قرية بيت تعمر شرق بيت لحم، وشنوا حملة دهم واسعة النطاق لمنازل البلدة.
 
وفي غزة قال متحدث عسكري إسرائيلي إن صاروخا فلسطينيا محلي الصنع سقط داخل إحدى قواعده بمنطقة النقب الغربي المجاورة للقطاع. ولم يشر المتحدث إلى وقوع خسائر أو أضرار.
 
وكانت مدفعية الاحتلال قد قصفت بعض المواقع الفلسطينية في مناطق متفرقة من قطاع غزة بذريعة أنها تستخدم لإطلاق الصواريخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات