طلب رئيس الوزراء اليمني عبد القادر باجمال التحقيق في مضايقات تعرض لها صحفيان في مطار صنعاء عقب عودتهما من الخارج.
 
ووصف باجمال تلك التصرفات بأنها "أفعال فردية ولا تعبر عن توجيهات الحكومة", متعهدا بتحويل مرتكبيها إلى المساءلة القانونية.
 
ويأتي ذلك بعد احتجاز سلطات أمن المطار الأمين العام لنقابة الصحفيين حافظ البكاري ورئيس تحرير صحيفة الوسط جمال عامر، ومصادرة أوراقهما والتحقيق معهما عن سفرياتهما وآرائهما السياسية.
 
وأدان نقيب الصحفيين بالوكالة سعيد ثابت سعيد تلك التصرفات باعتبار أنها "تصرف ضد الدستور والقانون", وانتهاك لـ"حقوق وحريات المواطنين" وتعزيز لـ"أجواء الإرهاب التي يعاني منها الصحفيون".
 
وكان الصحفي عامر صرح بأن مندوب الاستخبارات بالمطار أوقفه بعد عودته من دولة الإمارات وفتش أغراضه الشخصية واتهمه بأنه "خطر على البلاد", معتبرا أن تلك "الانتهاكات" مؤشر على أن الصحفي أصبح متهما في نظر الدولة.

المصدر : وكالات