جنرال أمر باستخدام الكلاب في سجن أبو غريب
آخر تحديث: 2006/5/26 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/26 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/28 هـ

جنرال أمر باستخدام الكلاب في سجن أبو غريب

استخدام الكلاب سياسة أقرت من قيادة سجن أبو غريب (الفرنسية-أرشيف)

أكد شهود أميركيون أن المسؤول السابق عن معتقل غوانتانامو الجنرال جيفري ميللر, حث على استخدام الكلاب لتهديد المعتقلين العراقيين في سجن أبو غريب الخاضع لإدارة القوات الأميركية غرب بغداد.

 

وقال القائد السابق للشرطة العسكرية في سجن أبو غريب العقيد جيري فيلاباوم إن "الجنرال ميللر كان يشجع على استخدام الكلاب قدر الإمكان". ونسب إلى ميللر قوله إن الكلاب " تستخدم في غوانتانامو وهذه طريقة فعالة جدا لأن المعتقلين العرب يخافون الكلاب".

 

وكان الجنرال ميللر انتقل إلى سجن أبو غريب في أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول 2003 في إطار مهمة لتنظيم السجن واستخدام تقنيات الاستجواب المستخدمة في غوانتانامو للحصول على معلومات من المعتقلين العراقيين.

 

الجنرال ميللر, الذي أقر الأربعاء خلال إدلائه بشهادته أمام المحكمة العسكرية أنه حث بالفعل على استخدام الكلاب, برر ذلك التصرف بأنه "فقط للسيطرة على المعتقلين وليس استجوابهم".

 

ميللر نقل آليات استجواب غوانتانامو إلى أبو غريب (الفرنسية)
وتنظر المحكمة العسكرية منذ الاثنين في هذه القضية التي يمثل فيها عريف بالجيش الأميركي متهم بالمشاركة مع مدرب كلاب آخر في "مسابقة" لإذلال المعتقلين عبر جعل كلاب غير مكممة الأفواه تهاجمهم. والهدف من هذه "المسابقة" السادية جعل المعتقل يخاف إلى درجة تدفعه إلى أن  يتغوط أو يبول.

 

ويحاول محامو الدفاع إثبات أن العريف, الذي قد يصدر حكم بسجنه 16 عاما ونصف العام إذا أدين بكل هذه الاتهامات, كان يتصرف هو وجنود آخرون بموافقة ضباط أعلى رتبة.

 

وأدين عشرة جنود إلى الآن بتهمة الإساءة لسجناء بإذلالهم جنسيا واستخدام كلاب شرسة وغير مكممة في أواخر العام 2003 وأوائل 2004 بعد وصول ميللر إلى بغداد.

 

ورغم توفر أدلة على ضغوط من أعلى تعرض لها الجنود لاستخراج معلومات من السجناء, لا توجد علامات كثيرة على توجيه اتهامات لكبار قادة الجيش أو كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية بغض الطرف عن الإساءة للسجناء.

 

وسببت قضية معاملة السجناء في السجون العسكرية



الأميركية في الخارج حرجا للولايات المتحدة منذ العام 2004 حين سربت صور تظهر سجناء يتعرضون للإساءة والإذلال الجنسي من قبل عناصر الجيش الأميركي.

المصدر : وكالات