محامو تونس يصعدون احتجاجاتهم ويضربون عن الطعام
آخر تحديث: 2006/5/25 الساعة 06:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/25 الساعة 06:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/27 هـ

محامو تونس يصعدون احتجاجاتهم ويضربون عن الطعام

المحامون التونسيون اعتصموا داخل قصر العدالة منذ أكثر من أسبوعين (الفرنسية)

قرر المحامون المعتصمون في قصر العدالة بالعاصمة تونس منذ أكثر من أسبوعين الدخول في إضراب عن الطعام بدءا من يوم السبت المقبل احتجاجا على ما وصفوه اعتداء قوات الأمن عليهم أثناء محاولة المحامين الخروج للمطالبة بتحقيق مطالبهم.
 
ويعتصم أكثر من مائة محام تونسي في قصر العدالة للمطالبة بإلغاء قانون معهد للمحاماة وصفوه بأنه خطير على استقلالية المهنة.
 
وتطالب هيئة المحامين بدور فعال ومجلس إدارة منتخب وإشراف فعلي على المعهد الأعلى للمحاماة الذي صدق البرلمان التونسي عليه منذ أسبوعين، بينما تعتبر الحكومة المعهد مؤسسة عمومية ذات صبغة إدارية يتبع لوزاتي العدل والتعليم العالي.
 
ونظم عشرات المحامين الثلاثاء الماضي تجمعا احتجاجيا في ساحة قصر العدالة مرددين شعارات تندد بما قالوا إنه تجاهل من قبل الوزارة لمطالبهم الشرعية، غير أن عشرات من أفراد الشرطة طوقوا المكان وأخرجوهم إلى دار المحامي المجاورة.
 
وقال عدد من المحامين التونسيين إنهم تعرضوا للضرب والعنف من قبل قوات الأمن ونقل اثنان منهم إلى المستشفى للعلاج. لكن مصادر أمنية نفت الاعتداء على أي محام من المعتصمين.
 
وقالت الشرطة إنها فرقت المعتصمين بهدوء رغم ما وصفته بالاستفزازات الموجهة لها، وادعت مصادر في قوات الأمن أن توجه المحاميين الاثنين إلى المستشفى كان من قبيل التمويه.
   
ورغم نجاح الشرطة بتفريق المتظاهرين فإنهم رفعوا شعارات تدعو السلطات التونسية إلى احترام حقوق الإنسان وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين التونسيين والكف عن التضييق على حرية التعبير.
 
وردد المحامون شعارات "المحاماة حرة حرة" و"الإضراب الإضراب يا عميد"، في إشارة لاستعدادهم لخوض إضراب عن الطعام.
 
وأشار نقيب المحامين عبد الستار بن موسى إلى أن هيئة المحامين ستوقف تعاملاتها مع وزير العدل البشير التكاري بعد أن اتهمهم "بالاستقواء بالأجنبي". وكان وزير العدل انتقد في وقت سابق الهيئة التي اقترحت تمويلا أجنبيا لمعهد المحاماة معتبرا ذلك مساسا بسيادة البلاد.
المصدر : الجزيرة + وكالات