العراقيون لا يملكون سوى التفرج في ظل تدهور الأمن وتفشي الطائفية (رويترز) 

أكد رئيس الوزراء العراقي الجديد نوري المالكي أن أسمي المرشحين لحقيبتي الدفاع والداخلية سيحسمان خلال الأيام الثلاثة المقبلة، معبرا عن أمله في عرضهما على مجلس النواب السبت المقبل لنيل الثقة.
 
ونقلت قناة "العراقية" الرسمية عن المالكي قوله إن جميع وجهات النظر بشأن وزيري الدفاع والداخلية "متطابقة"، معربا عن أمله في أن يمنحهما مجلس النواب الثقة السبت المقبل.
 
وكان مصدر مقرب من المشاورات الجارية بين الكتل النيابية أكد أمس أن هناك أسماء عشرة مرشحين أمام رئيس الوزراء, أربعة منهم لشغل منصب وزير الداخلية هم اللواء السابق في الجيش العراقي نصر العامري وجواد البولاني من المجلس السياسي الشيعي والمفتش العام في وزارة الداخلية عقيل الطريفي ومستشار الأمن القومي موفق الربيعي.
 
وأضاف أن هناك أيضا أربعة مرشحين لشغل منصب وزير الدفاع هم اللواء السابق في الجيش العراقي براء نجيب الربيعي وثامر سلطان التكريتي -لواء سابق في الجيش العراقي سجن في عهد الرئيس السابق صدام حسين وأعدم أخوه- وعبد الأمير عبيس ورئيس الجمعية الوطنية المنحلة حاجم الحسني.
 
وتابع المصدر أن هناك مرشحين لشغل منصب وزير الدولة لشؤون الأمن الوطني هما قاسم داود عضو لائحة الائتلاف عن كتلة المستقلون, ومرشح آخر لم يذكر اسمه.
 
ويتولى المالكي حاليا منصب وزير الداخلية بالوكالة بينما يتولى سلام الزوبعي نائب رئيس الوزراء منصب وزير الدفاع بالوكالة، فيما يتولى برهم صالح نائب رئيس الوزراء منصب وزير الدولة لشؤون الأمن الوطني بالوكالة.
 
ضحايا
العراقيون يدفعون ثمن الخسائر بكل أنواعها (رويترز)
وبينما يستمر الشد والجذب لملء المناصب الشاغرة, تتواصل الهجمات وأعمال العنف وراح ضحيتها اليوم عميد في الشرطة العراقية وأصيب عشرة عراقيين بينهم امرأتان في إطلاق نار وانفجار عبوتين ناسفتين في بغداد، فيما عثر على 11 جثة مجهولة في بغداد وجنوبها.
 
وقال مصدر في وزارة الدفاع العراقية إن العميد الركن أحمد داود معاون آمر حرس أمانة بغداد قتل على يد مسحلين بمنطقة المأمون في بغداد أثناء قيادته سيارته الشخصية.
 
في حادث آخر قال مصدر في وزارة الداخلية العراقية رفض الكشف عن اسمه، إن ستة عراقيين بينهم امرأة وثلاثة من عمال التنظيف أصيبوا بجروح بانفجار عبوة ناسفة في منطقة الفضيلية جنوبي شرقي بغداد.
 
وأصيب أربعة عراقيين بينهم امرأة بجروح في انفجار عبوة ناسفة في باص صغير يقلهم في شارع فلسطين شرقي بغداد. وقال مصدر أمني أن عبوة ناسفة ثانية تم تفكيكها من قبل فريق خبراء المتفجرات بالقرب من العبوة الأولى.
 
وعثرت الشرطة العراقية على 11 جثة مجهولة الهوية في بغداد وجنوبها. وقال مصدر في الشرطة العراقية إن قوات الجيش العراقي عثرت على سبع جثث مجهولة الهوية في منطقة الإسكندرية جنوب بغداد. وكانت جميع الجثث موثوقة الأيدي ومعصوبة الأعين وعليها آثار إطلاقات نارية. كما عثرت الشرطة على أربع جثث أخرى مجهولة الهوية في مناطق متفرقة.
 
وفي تطور آخر أكدت الحكومة العراقية في بيان اليوم اعتقال بشار سبعاوي إبراهيم الحسن ابن الأخ غير الشقيق للرئيس العراقي السابق في عملية مشتركة للقوات الأمنية العراقية والشرطة الدولية (الإنتربول) في بيروت.
 
وأوضح البيان أن بشار واحد من المطلوبين في قائمة مرتكبي الجرائم الإنسانية قبل وبعد سقوط حكومة صدام حسين. وكانت الحكومة العراقية اعتقلت في مايو/أيار الماضي أيمن سبعاوي شقيق بشار شمالي تكريت بتهمة تقديم الدعم المالي وإمداد الجماعات المسلحة بالأسلحة والمتفجرات.

المصدر : وكالات