الأخضر الإبراهيمي متفائل بنجاح مهمته بالسودان (الفرنسية)

قال مجذوب الخليفة مستشار الرئيس السوداني رئيس وفد الحكومة بالمفاوضات بشأن دارفور إن الخرطوم لم تتخذ قرارا بعد بشأن البعثة التي تنوي المنظمة الدولية إرسالها للسودان لتقييم نشر قوات أممية بدارفور.

وأوضح الخليفة عقب اجتماعه مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي أن الحوار السياسي مع المنظمة الدولية يجب أن يتطرق لمسألة تكليف أي قوات تابعة للأمم المتحدة، قبل السماح لبعثة التقييم بالدخول.

وبعد يومين من الاجتماعات مع مسؤولين حكوميين قال الإبراهيمي إن المحادثات كانت جيدة جدا وإنه جرى الاتفاق على رؤية مشتركة، غير أنه أحجم عن الإدلاء بالمزيد من التفاصيل. وذكر بهاء القوصي المتحدث باسم الأمم المتحدة أن المحادثات مستمرة وأن الإبراهيمي متفائل.

ويلتقي الإبراهيمي الرئيس عمر حسن البشير ليل غد الخميس، غير أنه لم يتم تحديد موعد بعد للقائه نائبه علي عثمان محمد طه أحد المحركين الرئيسيين للأحداث حيث غادر البلاد اليوم متوجها إلى إريتريا لإجراء محادثات.

لام أكول دعا إلى الانصياع لقرار مجلس الأمن الداعي لنشر قوات دولية (الفرنسية)
وفي السياق حذر وزير الخارجية لام أكول مما سماه تبعات عدم التعامل بمرونة مع قرار مجلس الأمن الدولي الداعي لنشر قوات دولية بإقليم دارفور. وأضاف في حديث له أمام البرلمان السوداني أن القرار ملزم، ولا مجال لتعديله أو إلغائه.

ضغوط دولية
وفي السياق قال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا كوناري بعد اجتماع مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في لندن، إن الحكومة السودانية يجب أن توافق على نشر قوات تابعة للأمم المتحدة في دارفور خلال أسابيع لضمان تطبيق اتفاق السلام.

من جانبه قال بلير إن موضوع دارفور شكل هماً دوليا، مضيفا أن نشر قوات دولية في الإقليم المضطرب من شأنه أن يحقق السلام في السودان.

بدوره دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الرئيس البشير إلى السماح لوفد فني من المنظمة بالتوجه الى دارفور للتمهيد لنشر القوات الدولية.

ويتزامن التحرك الدولى مع استمرار الهجمات على المدنيين في دارفور حيث قتل عشرات الأشخاص خلال هذا الأسبوع مع فرار الآلاف من منازلهم، كما تشن مليشيات هجمات على القوات التابعة للاتحاد الأفريقي.

المصدر : وكالات