الكربولي أقر بعمليات قتل وخطف لصالح القاعدة (رويترز)
نفى تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي صلته بشخص عراقي اعتقلته السلطات الأردنية وزعمت أنه عضو بارز بالتنظيم.
 
وقال التنظيم في بيان له على شبكة الإنترنت "نود أن نبين أن الشخص الذي تم إظهاره على الفضائية الأردنية لا نعرفه أصلا".
 
وأضاف البيان بشأن الشخص الذي قدمه التلفزيون الأردني على أنه العراقي زياد خلف الكربولي، أن "كل ما تم عرضه لا يعدو أن يكون مسرحية كتب فصولها زبانية البيت الأسود" في إشارة للبيت الأبيض الأميركي.
 
وكان الكربولي اعترف في التسجيل باختطاف وقتل سائق أردني يدعى خالد الدسوقي. كما اعترف أيضا بخطف اثنين من موظفي السفارة المغربية بالعاصمة العراقية عبد الرحيم بو علام وعبد الكريم المحافظي، في طريق عودتهما من عمان إلى بغداد بعد قبض راتبهما يوم 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2005.

وزعم التلفزيون الأردني عن مصدر أمني أن الكربولي يعمل موظفا جمركيا بمنطقة طريبيل العراقية المحاذية للحدود الأردنية، وتم اعتقاله من قبل الأمن والمخابرات الأردنية بعد استدراجه إلى خارج العراق.

المصدر : وكالات