صوماليون يمرون قرب سيارة محترقة بفعل المواجهات (رويترز)

جرح أربعة أشخاص من بينهم طفلة في انفجار قنبلة يدوية ألقاها مجهول اليوم في مدينة ميركا الصومالية التي تبعد 100 كلم جنوب العاصمة الصومالية مقديشو.

 

وذكر شهود أن الجرحى الأربعة كانوا في محل لبيع الشاي عندما أصيبوا في الانفجار الذي ألحق أيضا أضرارا بشاحنة محملة بالأغذية.

 

ولم تتبن أي جهة هذه العملية التي جرت في المدينة الساحلية التي يسيطر عليها يوسف محمد سياد المقرب من المحاكم الإسلامية بمقديشو.

 

وقد أسفرت المعارك التي جرت بين تنظيم المحاكم الشرعية التي تشتبه أجهزة استخبارات الدول الغربية بأنها تضم إسلاميين "متطرفين", وائتلاف تحالف الأمن ومكافحة الإرهاب المدعوم أميركيا, عن سقوط أكثر من 225 قتيلا في العاصمة الصومالية منذ فبراير/ شباط الماضي.

 

وتشهد الصومال الواقعة في القرن الأفريقي حربا أهلية منذ 1991. ورغم إقامة مؤسسات سياسية انتقالية فيها منذ العام 2004 إلا أنها تعاني من الانقسام منقسمة وتبدو عاجزة عن فرض النظام.

 

وكانت الحكومة الصومالية وافقت على خطة تسمح بنشر قوات لحفظ سلام في البلاد, ووافق على الخطة جميع أعضاء الحكومة الذين حضروا الجلسة وعددهم 34 وزيرا, باستثناء ثمانية وزراء منهم أربعة من زعماء المليشيات في مقديشو, لم يحضروا بسبب اعتراضاتهم على الخطة.

 

ويتطلب نشر هذه القوات المؤلفة أساسا من السودان وأوغندا, موافقة مجلس الأمن الدولي لأنها ستتضمن إعفاء من حظر مفروض على الأسلحة منذ العام 1992 كما يتطلب نشرها أيضا موافقة البرلمان.

المصدر : وكالات