جهود لوقف القتال بالصومال والحكومة تؤيد نشر قوات للسلام
آخر تحديث: 2006/5/22 الساعة 23:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/22 الساعة 23:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/24 هـ

جهود لوقف القتال بالصومال والحكومة تؤيد نشر قوات للسلام

جهود الوساطة بالصومال تحاول وضع حد للتدهور الأمني بالعاصمة(رويترز)

أعلنت لجنة الوساطة والمصالحة بالصومال أن جهود الوساطة لوقف القتال في مقديشو مستمرة وأنها تحرز تقدما, وذلك في أعقاب تجدد القتال بين الفصائل المتناحرة ومقتل ثلاثة أشخاص أمس.
 
وقال المتحدث باسم اللجنة أغاس عبدي طاهر عقب اجتماع لأعضائها كرس لإنهاء التوتر بين تحالف الأمن ومكافحة الإرهاب وقوات المحاكم الشرعية إن اللجنة اقتربت من إقناع تلك الفصائل داخل المدينة وخارجها.
 
وقد اجتمعت لجنة المصالحة التي تضم عددا من زعماء العشائر والقبائل لأكثر من عشر مرات خلال الأسابيع الثلاثة الماضية, ونجحت في إيقاف القتال الذي استمر لأسبوعين بين الأطراف المتنازعة وأسفر عن مصرع أكثر من 150 شخصا.
 
قوات دولية
من جهة أخرى وافقت الحكومة الصومالية على خطة تسمح بنشر قوات لحفظ السلام في البلاد. واتخذ القرار بمقر الحكومة المؤقت في مدينة بايدوا ووافق عليه جميع الوزراء الذين حضروا الجلسة وعددهم 34 وزيرا.
 
وقاطع جلسة الحكومة ثمانية وزراء من بينهم أربعة من قادة المليشيات بمقديشو بسبب اعتراضاتهم على الخطة.
 
ويتطلب نشر تلك القوات التي من المقرر أن تشكل من السودان وأوغندا موافقة مجلس الأمن الدولي لأنها ستتضمن إعفاء من حظر مفروض على الأسلحة منذ العام 1992, كما يتطلب نشرها أيضا موافقة البرلمان.
 
ويشهد الصومال منذ الإطاحة بنظام سياد بري عام 1991 حربا أهلية أسفرت عن مقتل ما بين 300 و500 ألف شخص، وأنشئت عام 2004 مؤسسات سياسية انتقالية لكنها منقسمة وتبدو عاجزة عن إرساء  النظام.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: