عودة النزاع المسلح بين المليشيات في الصومال (رويترز-أرشيف)

فيما يلي أبرز محطات النزاع في الصومال:

- في عام 1991 أطيح بنظام الرئيس سياد بري على يد أمراء الحرب العشائريين بقيادة كل من محمد فارح عيديد وعلي مهدي محمد. الأمر الذي قاد البلاد بعد ذلك إلى حالة من الفوضى أسفرت عن مقتل وجرح آلاف المدنيين.

-في مطلع عام 1992 وقع أمراء الحرب هدنة لوقف الاقتتال بينهم برعاية من الأمم المتحدة.

- في ديسمبر/كانون الأول 1992 أقر مجلس الأمن الدولي التدخل العسكري في الصومال بقيادة الولايات المتحدة بهدف وقف الحرب الأهلية الدائرة. وبعد أسبوع من القرار بدأت قوات من المارينز الأميركية النزول في ميناء العاصمة مقديشو في عملية سميت إعادة الأمل.

-تمكنت مليشيات صومالية في العام نفسه من إسقاط طائرتي هليكوبتر أميركيتين مما أدى إلى مقتل 19 من العسكريين.

- في مارس/ آذار 1994 أنهت القوات الأميركية عملياتها في الصومال وأجلت قواتها منه.

- في أكتوبر/تشرين الأول 2004 عقد القادة الصوماليون بإثيوبيا اجتماعا اختاروا خلاله حكومة مركزية بقيادة عبد الله يوسف. وفي ديسمبر/كانون الأول من نفس العام أدى 27 وزيرا برئاسة محمد علي غيدي القسم في كينيا كحكومة جديدة للصومال.

- فبراير/ شباط 2006: أعضاء البرلمان الصومالي يعقدون أول اجتماع لهم داخل الأراضي الصومالية في مدينة بيدوا.

- مايو/أيار2006: نشوب صراع مسلح في تنازع للسيطرة على العاصمة بين فصيلين رئيسيين الأول يطلق على نفسه اتحاد المحاكم الشرعية والأخر يدعى التحالف لإعادة السلم ومكافحة الإرهاب.

- ديسمبر/كانون الاول 2006: القوات الإثيوبية تجتاح الصومال بناء على طلب الحكومة الانتقالية الصومالةي التي انهزمت أمام المحاكم.

29 ديسمبر/كانون الأول 2008: الرئيس الانتقالي عبد الله يوسف يستقيل من منصبه والبرلمان الصومالي يجتمع في جيبوتي وينتخب الزعيم السابق للمحاكم شيخ شريف شيخ أحمد رئيسا للصومال.

المصدر : الجزيرة + رويترز