عقبات تعترض إعلان الحكومة العراقية وحصاد العنف مستمر
آخر تحديث: 2006/5/19 الساعة 16:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/19 الساعة 16:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/21 هـ

عقبات تعترض إعلان الحكومة العراقية وحصاد العنف مستمر

مشاهد الجنازات لم تغب عن العراق منذ الغزو قبل أكثر من ثلاث سنوات (الفرنسية)

قبل أربع وعشرين ساعة من الإعلان المرتقب عن الحكومة العراقية عقب خمسة أشهر من المفاوضات الشاقة وإصابة البلاد بالشلل السياسي برزت عقبات جديدة ربما ترجئ ذلك الإعلان أو تجعله عن حكومة ناقصة بعدما اعترضت كتل برلمانية على بعض الحقائب الوزارية المخصص لها.

فقد اعترضت كل من جبهة التوافق العراقية والقائمة الوطنية العراقية التي يتزعمها إياد علاوي على بعض المناصب الوزارية في رسالتين إلى الرئيس جلال الطالباني ورئيس الحكومة المكلف نوري المالكي. 

وطبقا لقول عضو الائتلاف الشيعي حسن السنيد -وهو من حزب الدعوة- فإن جبهة التوافق تطالب بمنحها وزارة ذات طابع اقتصادي إضافة إلى مطالبتها بوجود اتفاق بين قائمتي الائتلاف والتوافق حول وزيري الداخلية والدفاع. أما القائمة العراقية فتطالب باستبدال وزارة حقوق الإنسان بوزارة التجارة.
 
وفي سياق متصل قال محمد الدايني عضو البرلمان العراقي من جبهة الحوار الوطني إن جبهتي التوافق العراقية برئاسة عدنان الدليمي والحوار الوطني برئاسة صالح المطلق، اشترطتا الحصول على وزارتي الدفاع والخارجية للمشاركة في الحكومة القادمة.
 
ونقلت وكالة رويترز عن الدايني قوله إن الجبهتين وقعتا اتفاقا مشتركا يقضي باتخاذ موقف موحد بشأن المشاركة في حكومة المالكي المرتقبة التي يتوقع أن يمنحها البرلمان الثقة غدا.
 
وأضاف الدايني أن الاتفاق تضمن شرطين ينص أولهما على أن المشاركة ستكون مرهونة باكتمال التشكيلة الحكومية دون إغفال حقيبتي الدفاع والداخلية. والشرط الثاني ينص على أن تكون الوزارتان من حصة الجبهتين المذكورتين.
 
وقد أعلنت مصادر مقربة من المالكي أنه سيعلن حكومته غدا السبت, وأنها ستكون خالية من منصبي الدفاع والداخلية, موضحة أن المالكي سيتولى الحقيبتين بشكل مؤقت إلى حين اكتمال مباحثاته مع الكتل البرلمانية الأخرى.
 
التدهور الأمني

الوضع الأمني المتدهور يزيد من معاناة العراقيين اليومية (الفرنسية)
وفي مواجهة هذه التعقيدات السياسية شهد الوضع الأمني مزيدا من التدهور وتضاعفا في الهجمات الدامية وعمليات الخطف. ومنذ صباح اليوم وقعت سلسلة من الهجمات والتفجيرات المتفرقة خلفت عددا من القتلى والجرحى. كما عثرت الشرطة على أربعة جثث مجهولة الهوية في بغداد ومنطقة النعمانية جنوب غرب العاصمة.

وقال مصدر أمني عراقي إن خمسة عراقيين قتلوا وأصيب ثمانية آخرون بجروح في اشتباك مسلح بين مسلحين يرتدون زي مغاوير الداخلية وأهالي حي الفرات جنوب غرب بغداد، وأضاف المصدر أن الأهالي وجهوا نداءات استغاثة للحكومة العراقية لإنقاذهم. كما دهمت قوات أميركية مقر رابطة الطلبة والشباب في حي اليرموك وعبثت بمحتوياته.

وفي تطور آخر قتل ثلاثة عراقيين وأصيب سبعة آخرون في اشتباكات بين مسلحين وقوات أميركية بوسط مدينة الرمادي. وقال مصدر بالشرطة العراقية إن الاشتباكات اندلعت بعد انفجار عبوات ناسفة بدورية للجيش الأميركي.

وفي منطقة أبوغريب أصيب عشرة عراقيين، بينهم جنديان وشرطي في هجوم شنه مسلحون على حافلة كانت تقلهم في المنطقة. ولقي موظف يعمل في شركة نفط الشمال مصرعه بنيران مسلحين في كركوك.

وفي كربلاء قتل غسان كاظم العضو في منظمة العمل الإسلامي بنيران مسلحين. ونجا قائد الشرطة في النجف من محاولة اغتيال تعرض لها وجرح اثنان من حراسه الشخصيين.

وقد دارت اشتباكات بين مسلحين وجنود أميركيين في مدينة الفلوجة استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة. وقد شوهد بعض الجنود الأميركيين وهم يرمون حجارة من سطح إحدى البنايات على منازل مجاورة. 

الدبلوماسي المخطوف

خاطفو ناجي النعيمي طالبوا بإغلاق سفارة الإمارات وقناة الفيحاء من أجل إطلاقه (الجزيرة)
على صعيد آخر قال مسؤول إمارتي إن بلاده تدرس مطالب خاطفي قنصلها في بغداد ناجي النعيمي، بعدما أمهلت الجماعة الخاطفة الإمارات أمس 24 ساعة لسحب سفيرها من العراق وإغلاق قناة الفيحاء التي تبث من دبي، كشرطين لإطلاق النعيمي.
 
وأوضح المسؤول -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه- أن "سلامة النعيمي لها أولوية قصوى ولهذا فإننا ندرس المطالب". لكنه أكد أن عملية الاختطاف غير مبررة وغير مقبولة في ضوء ما تقوم به دولة الإمارات لخدمة الشعب العراقي كافة دون تمييز.
 
وفي الإمارات ناشدت أسرة الدبلوماسي الإماراتي الخاطفين إطلاقه والسماح بعودته إلى أسرته التي كانت تستعد لزفافه بعد شهرين. وتبنت جماعة تطلق على نفسها اسم لواء الإسلام اختطاف القنصل ناجي النعيمي وذلك في بيان بث مع تسجيل مصور لم يتسن التأكد منه.

المصدر : الجزيرة + وكالات