مقتل خمسة جنود أميركيين وبرودي يعتبر غزو العراق خطأ
آخر تحديث: 2006/5/18 الساعة 18:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/18 الساعة 18:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/20 هـ

مقتل خمسة جنود أميركيين وبرودي يعتبر غزو العراق خطأ

الجيش الأميركي في العراق يتكبد خسائر تكاد تكون يومية (الفرنسية-أرشيف)


في هجوم هو الثاني ضد القوات الأميركية في يوم واحد قتل أربعة جنود ومترجمهم العراقي، لترتفع خسائر الجيش الأميركي اليوم إلى خمسة قتلى بينهم عنصر من مشاة البحرية الأميركية (المارينز).
 
وقال الجيش الأميركي في بيان له إن قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق انفجرت أثناء مرور دورية أميركية شمال غربي العاصمة بغداد ما أدى إلى سقوط أربعة جنود قتلى.
 
وجاء الهجوم بعد ساعات من مقتل جندي من عناصر المارينز في اشتباكات اندلعت بين جنود أميركيين ومسلحين قرب مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار غربي العراق.
 
كما اندلعت مواجهات ظهر اليوم بين مسلحين وعناصر من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) في مدينتي الرمادي والفلوجة.
 

هجمات المسلحين تواصل استهداف الشرطة والجيش العراقيين (الفرنسية)

وقال مصدر في شرطة الفلوجة طلب عدم الكشف عن اسمه إن قذائف هاون سقطت على مبنى الشؤون المدنية والعسكرية وسط الفلوجة تلتها مواجهات بين دوريات أميركية ومسلحين.
 
وفي مدينة النجف قالت الشرطة العراقية إن مسلحين هاجموا عددا من سيارات الدفع الرباعي على الطريق العام أسفر عن إصابة عدد من أفراد الحماية وإعطاب سيارتهم. كما نسف مسلحون مقام الصحابي شرحبيل بن حسنة في مدينة بعقوبة.
 
أسلحة غير تقليدية
في هذه الأثناء اتهمت هيئة علماء المسلمين في العراق القوات الأميركية باستخدام ما وصفتها بأسلحة غير تقليدية ضد مدنيين عراقيين في قرية الرواشد شمال بغداد.
 
وجاء في بيان الهيئة أن المروحيات الأميركية قصفت ليلة أمس منازل في القرية وأنزلت جنودا قاموا بقتل أربعة مواطنين قضى ثلاثة منهم بتلك الأسلحة وجرحوا ثلاثة آخرين واقتادوهم إلى جهة مجهولة. 

من جهة ثانية قالت مصادر في الشرطة العراقية إن 13 عراقيا قتلوا في هجمات متفرقة بينهم سبعة جنود من قوات حفظ النظام لقوا حتفهم في هجوم نفذه انتحاري بسيارة مفخخة استهدفت دوريتهم في منطقة الوزيرية وسط العاصمة بغداد.

القوات الإيطالية
وفي ظل الأوضاع الأمنية المتدهورة بالعراق قال رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي إن الحرب في العراق كانت "خطأ فادحا لأنها لم تؤد إلى حل المشكلة الأمنية لكنها على العكس عقدت هذه المشكلة".

وأكد برودي الذي كان يتحدث أمام مجلس الشيوخ الإيطالي أنه سيقترح على مجلس النواب سحب القوة العسكرية الإيطالية المنتشرة في العراق بعد التشاور مع الأطراف المعنية.
 
ولم يحدد برودي متى سيقدم اقتراح سحب القوات البالغ عددها نحو 3000 جندي.
 

عادل عبد المهدي يرى أن هناك عوامل إقليمية وخارجية تلعب دورا في أوضاع البصرة التي شهدت توترا خلال الأيام القليلة الماضية

البصرة

وفي البصرة التي شهدت مؤخرا تدهورا أمنيا دعا مجلس الرئاسة العراقي جميع الأطراف في المدينة إلى تهدئة الأوضاع.
 
وقال عادل عبد المهدي نائب الرئيس العراقي في مؤتمر صحفي "هناك مسؤولية تتحملها جميع القوى السياسية في المدينة من أجل تهدئة الأوضاع وتوليد حالة من  الانسجام داخل مجلس المحافظة ومع المحافظ".
 
وأضاف أن هناك عوامل إقليمية وخارجية تلعب دورا في أوضاع البصرة, كما أن هناك أوضاعا اقتصادية تتعلق بأعمال تهريب ايضا.
 
وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن وزير الدفاع البريطاني ديس براون وصل مدينة البصرة في زيارة هي الأولى منذ توليه منصبه في مايو/ أيار.
 
وقال ديس براون في حديث لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي "تصعيد العنف ناجم عن الصراع على السلطة من قبل الذين أفادوا من توقف العملية السياسية في الأشهر الخمسة الأخيرة ليجدوا موقعا لهم على الصعيد السياسي والاقتصادي معا".
 
وحول تشكيل الحكومة العراقية الجديدة قال رئيس الوزراء العراقي المكلف نوري المالكي إنه حدد الأسماء التي ستتولى وزارتي الدفاع والداخلية وإنه سيعلن عن التشكيلة النهائية لحكومته خلال اليومين القادمين.
 
في هذه الأثناء طالب عدنان الدليمي رئيس جبهة التوافق العراقية المالكي بمراجعة نصيب جبهة التوافق من الحقائب الوزارية.
المصدر : الجزيرة + وكالات