روسيا تربط نشر قوات أممية في دارفور بموافقة الخرطوم
آخر تحديث: 2006/5/17 الساعة 21:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/17 الساعة 21:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/19 هـ

روسيا تربط نشر قوات أممية في دارفور بموافقة الخرطوم

جندي سوداني أثناء نوبة حراسة بأحد المواقع العسكرية في دارفور (رويترز)

دعت روسيا الأمم المتحدة إلى عدم تولي مسؤولية قوات حفظ السلام في إقليم دارفور من الاتحاد الأفريقي، إلا بعد التشاور مع الحكومة السودانية.

وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف للصحفيين في ختام لقائه مع نظيره السوداني لام أكول في موسكو، إن القرار الأممي رقم 1679 لا يلغي أهمية أخذ موافقة حكومة الخرطوم على التعاون مع القوة الدولية المقترح نشرها بدارفور رغم أنه يلزمها بالقيام بذلك.

وكانت روسيا فضلا عن الصين وقطر قد سعت داخل مجلس الأمن إلى التخفيف من لهجة قرار اتخذ استنادا إلى الفصل السابع الذي يجيز استخدام القوة.

ويقضي قرار مجلس الأمن بنشر قوة دولية في دارفور، مع إمهال الخرطوم أسبوعا للسماح لبعثة مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لزيارة الإقليم للتحضير لنشر القوة.

وتبنى المجلس القرار الذي يدعو إلى تطبيق اتفاق أبوجا بإجماع أعضائه، وهدد باتخاذ إجراءات حازمة وفعالة ضد أي شخص أو مجموعة تنتهك أو تحاول إعاقة تطبيقه.

ترحيب سوداني

"
السودان أبدى لأول مرة استعداده لبحث نشر القوة الدولية في دارفور مع الأمم المتحدة
"
يأتي ذلك في وقت رحبت الحكومة السودانية على لسان وزير إعلامها الزهاوي إبراهيم مالك ببعثة مجلس الأمن والاتحاد الأفريقي المكلفة بالتمهيد لنشر قوات دولية في دارفور، وأعلنت لأول مرة استعدادها لبحث نشر القوة مع الأمم المتحدة.

ويعد هذا الموقف تحولا صريحا في موقف الخرطوم تجاه قوة حفظ السلام الأفريقية بالإقليم لتحل محلها أخرى دولية, لاسيما بعدما قالت أمس الأول إن توقيع اتفاق أبوجا مع متمردي الإقليم جعل نقل القوة إلى الأمم المتحدة غير ضروري.

والخرطوم التي رفضت طويلا نشر قوة للأمم المتحدة في دارفور قبل أن تقبل بالفكرة، كانت تعارض خصوصا مشاركة محتملة لحلف شمال الأطلسي فيها.

المصدر : وكالات