الشيخ ناصر الصباح يواجه استجوابا غير مسبوق لنواب المعارضة (الفرنسية)

يتقدم نواب المعارضة في مجلس الأمة الكويتي ظهر اليوم بطلب رسمي لاستجواب رئيس الحكومة الشيخ ناصر بن محمد الصباح على خلفية قانون تعديل الدوائر الانتخابية. وذلك في خطوة غير مسبوقة في تاريخ الحياة السياسية الكويتية.
 
وقال مراسل الجزيرة في الكويت إن ثلاثة من نواب المعارضة سيقدمون الطلب إلى رئيس البرلمان، تحدد بعده جلسة الاستجواب بعد أسبوع، موضحا أن للحكومة الحق في  تاجيل الجلسة لمدة أسبوعين.
 
وأشار المراسل إلى أن فترة الأسبوع أو الأسبوعين تعد فترة لمراجعة اقتراحات جميع الأطراف وربما يتم خلالها الاتفاق على قانون جديد كحل وسط يرضي معظم الأطراف السياسية.
 
يأتي هذا التطور تمهيدا لإعلان عدم التعاون مع رئيس الوزراء وهو ما قد يؤدي إلى استقالة الحكومة أوحل البرلمان.
 
وكان نواب المعارضة قاطعوا جلسة التصويت بمجلس الأمة على إحالة القانون إلى المحكمة لدستورية أمس، حيث صوت لصالح القرار 33 بينهم -16 وزيرا- من أصل 34 حضروا الجلسة وعارضه رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي.
 
وتجمع النواب المعارضون مع متظاهرين من المواطنين خارج مبنى البرلمان لتأييد مطالب تقليص الدوائر.
 
وقال الشيخ ناصر الصباح أمام المجلس إن "الحكومة آثرت ألا تكون عائقا أمام استكمال جانب دستوري مهم من شأنه أن يضفي المزيد من الطمأنينة والثقة على النظام الانتخابي المقترح".
 
ويستند طلب الإحالة إلى أن مشروع القانون يخالف الدستور إذ أنه لا يوزع الثقل الانتخابي على نحو متساو وعادل بين الدوائر، ويتضمن مشروع القانون تقليص عدد الدوائر الانتخابية من 25 إلى عشر دوائر.
 
"
المعارضة تريد تقليص الدوائر إلى خمس بهدف الحيلولة دون شراء الأصوات وتجاوزات أخرى يقولون إنها طالت الانتخابات التشريعية الماضية عام 2003
"
الإصلاحات المنشودة
وترى المعارضة أن إحالة مشروع القانون إلى المحكمة الدستورية يمثل تأجيلا إن لم يكن إلغاء للإصلاحات الانتخابية المنشودة لأن إجراءات المحكمة يمكن أن تستغرق شهورا أو سنوات.

وتريد المعارضة تقليص الدوائر إلى خمس بهدف الحيلولة دون شراء الأصوات وتجاوزات أخرى يقولون إنها طالت الانتخابات التشريعية الماضية عام 2003.
 
وشدد النائب مسلم البراك على أنه لا يمكن التعامل مع هذه الحكومة. أما المتحدث باسم حزب الأمة الدكتور حسين السعيدي فاتهم الحكومة في تصريح للجزيرة بأنها تتحايل على مواد الدستور, مشيرا إلى أن ما قامت به في البرلمان هو "تكريس للفساد وللفئوية".

المصدر : الجزيرة + وكالات